بعد اجتماع مع سليماني، الصدر والعامري يتحالفان لتشكيل الكتلة (الشيعية) الأكبر

أعلن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وهادي العامري الموالي لإيران، اللذان احتلت كتلتاهما المركزين الأول والثاني في الانتخابات البرلمانية العراقية في أيار/ مايو، تحالفا سياسيا بين الكتلتين.

وجاء الإعلان عن التحالف في مؤتمر صحافي مشترك في مدينة النجف الشيعية، بعد أن كشفت مصادر مقربة من كتلة "سائرون" الحاصلة على أعلى الأصوات في الانتخابات البرلمانية العراقية، عن عقد لقاء بين قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ومقربين من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقالت المصادر ذاتها إن اللقاء، وهو الثاني بين سليماني ومقربين من الصدر في غضون أسبوعين، يهدف إلى تجميع الأحزاب الشيعية في كتلة برلمانية واحدة بغية تشكيل الحكومة العراقية.

ونبه سليماني في لقاءاته المستمرة مع قادة الأحزاب الشيعية في العراق إلى وصايا المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي الداعمة لوحدة الطائفة ووضعها فوق أي اعتبار سياسي أو وطني.

وقال مراقبون في هذا السياق إن إيران تسعى إلى المحافظة على نفوذها في العراق والعمل عن طريق قائد فيلق القدس على تشكيل حكومة موالية لطهران.

ولبّى سليماني دعوة إفطار أقامها نوري المالكي رئيس كتلة دولة القانون بحضور قيادات في الحشد الشعبي مقربة من إيران بينهم هادي العامري زعيم كتلة الفتح.

وعرض سليماني على التيار الصدري خلال اللقاء الذي جرى في كربلاء، مقترحات تدعمها طهران في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة رئيس وزراء من القوى الشيعية.

ونبه سليماني في لقاءاته المستمرة مع قادة الأحزاب الشيعية في العراق إلى وصايا المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي الداعمة لوحدة الطائفة ووضعها فوق أي اعتبار سياسي أو وطني.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,945,875

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"