الصين توسع معركة السماء النظيفة في حملة تخيم على آفاق الاقتصاد

تتحرك الخطوط الأمامية للحرب التي تشنها الصين على التلوث إلى ما بعد بكين والمدن المحيطة التي يغلفها الضباب الدخاني مدفوعة بمسعى لتحسين جودة الهواء والماء في أنحاء البلاد.

وأصبح إقليم جيانغسو، صاحب ثاني أكبر اقتصاد بالصين، جبهة القتال الجديدة في معركة تطهير البيئة مع سعي بكين للتصدي لحالة الاستياء العام وتسريع الانتقال إلى اقتصاد أكثر مراعاة للبيئة.

وتفيد السلطات المحلية بأن مئات من مصانع الصلب والاسمنت ومحطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم إضافة إلى مصانع للبتروكيماويات أغلقت في الشهور القليلة الماضية في مدينتي سوتشو وليانيونقانغ الصناعيتين مع تكثيف الحكومة جهودها للقضاء على التلوث.

وبدأت مدينة سوتشو وضع قيودها الخاصة على النشاط الصناعي بعد زيادة تدهور جودة الهواء العام الماضي.

وجعلت الحكومة الصينية من الحملة على تلوث الهواء أولوية قومية وتخطط لمد نطاق الحملة في أنحاء البلاد وتوسيعها لتشمل الماء والتربة ومعالجة النفايات أيضا.

ومن غير الواضح حتى الآن كيف ستؤثر الحملة على النمو الاقتصادي المستهدف لهذا العام وقدره 6.5%.

وأفادت بيانات لوزارة البيئة الصينية إن جودة الهواء في سوتشو كانت الأسوأ بين 74 مدينة صينية كبيرة خلال أول خمسة أشهر من العام الجاري.

أما في مدينة ليانيونقانغ الساحلية المجاورة لسوتشو فقد أغلقت السلطات أكثر من 200 مصنعا للكيماويات منذ فبراير شباط بعد أن كشف تقرير بالتلفزيون المحلي قيام منطقة صناعية بالتخلص من الصرف بشكل غير قانوني.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :111,081,262

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"