منصات التواصل الاجتماعي تفشل في اختبار "المونديال والإرهاب"

ذكرت صحيفة "تايمز" البريطانية، أن منصات التواصل الاجتماعي فشلت في التصدي للتهديدات التي وجهها عناصر من تنظيم داعش الإرهابي لشنّ أعمال تخريبية في كأس العالم المقامة حاليا بروسيا، إذ ظلت بعض المنشورات المتطرفة لمدة أسابيع كاملة على تلك المواقع قبل إزالتها.

وبحسب الصحيفة، فإن صورة تحرّض على استهداف حضور المونديال نشرت في إنستغرام في 15 آيار/مايو الماضية، ظلت تظهر للمستخدمين حتى الأسبوع الماضي.

وحاول الشخص الذي ظهر في الصورة على الموقع التابع لفيسبوك أن يجمع تبرعات، ولم يحذف المنشور إلا حين قامت "ذا تايمز" بالإبلاغ عنه.

وتقوم منصات التواصل الاجتماعي في العادة بإزالة المحتوى المحرّض على الإرهاب والكراهية، بناء على تبليغات المستخدمين، لكن وقت الاستجابة لا يزال يتعرض للكثير من الانتقادات.

ويقول موقع فيسبوك إنه يستطيع في الوقت الحالي أن يزيل المحتوى الإرهابي في أقل من دقيقة، لكن منشورات متطرفة ظلّت ظاهرة عدة أسابيع.

وأشارت الصحيفة إلى أن عددا من مستخدمي الإنترنت قد يكونوا تابعين لداعش، نشروا بالتزامن مع انطلاق المونديال صورا ومقاطع فيديو على "فيسبوك" و"غوغل بلاس" تظهر كيفية الهجوم بالقنابل على ملاعب كرة القدم باستخدام طائرات "الدرون".

وقال إريك فاينبرغ، وهو مدير تنفيذي لشركة "جيبيك" المتخصّصة في التصدي للمحتوى الإرهابي على المنصات الاجتماعية، إن الشركات الكبرى لا تقوم بواجبها في هذا المجال، وأضاف: "ما زلنا نسمع أن شركات التواصل الاجتماعي تقوم بجهد كبير لأجل إزالة المحتوى المتطرف، لكن بناء على ما ترصده أنظمتنا بشكل يومي، نرى أنه ما زال ثمة عمل كبير ليقوموا به".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,283,535

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"