إصابة 148 طفلا عراقيا جراء استخدام ألعاب الأسلحة البلاستيكية

أعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، عن إصابة نحو 148 طفلاً، غالبيتهم في منطقة العين، جراء كرات بلاستيكية تطلق من ألعاب على شكل أسلحة، تباع في الأسواق المحلية.

وقال المتحدث باسم الوزراة، سيف البدر، في بيان، إن «المستشفيات استقبلت 148 حالة إصابة لدى الأطفال بسبب ألعاب الصجم (كرات بلاستيكية)». 
وأضاف أن «أغلب تلك الإصابات كانت في منطقة العين وتحديداً لدى الأطفال، وتم إدخال عدد منها إلى صالات العمليات الجراحية لتلقي العلاج».
مناف عبد الرحيم، العضو في نقابة المحامين، أكد أن «استيراد وبيع ألعاب الأطفال المحرضة على العنف، تتحمله وزارتا التجارة والداخلية»، فيما شدد على أنه يفترض على وزارة التجارة مراقبة السلع المستوردة، وعلى وزارة الداخلية تولي مهمة تطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون. 
وأضاف عبد الرحيم أن «المشكلة في العراق لا تتعلق بالتشريعات القانونية، لكن في تطبيق ما تم تشريعه».
وأشار إلى أنه «لو تم اعتقال وتغريم كل من يستورد أو يبيع الألعاب المحرضة على العنف، لما لجأ التجار وأصحاب المحال التجارية إلى استيراد وبيع تلك الألعاب، التي تترك أضراراً جسيمة على الأطفال».
ويحظر القانون العراقي استيراد أو تصنيع أو تداول أو بيع الألعاب المحرضة على العنف بكافة أشكالها.
ويعاقب القانون بالحبس مدة لا تقل عن 3 سنوات، أو بغرامة مقدارها 10 ملايين دينار عراقي (8450 دولارا) كل من استورد أو صنع ألعاباً محرضة على العنف بكافة أشكالها، والحبس والغرامة المالية على كل من باع أو تداول الألعاب المحرضة على العنف. 
يذكر أن أكثر من 200 شخص أصيبوا بحروق وجروح جراء الألعاب النارية التي استخدمت في العاصمة بغداد، خلال احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية الماضية.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,816,056

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"