مستشار أميركي: الصين الخاسر الأكبر في النزاع التجاري

شدد المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض بيتر نافارو، الثلاثاء، على أن "بكين هي الخاسر الأكبر من النزاع التجاري يبن البلدين".

وأشار نافارو إلى أن "الصين استخدمت سلسلة من الممارسات غير المنصفة على غرار السرقة الإلكترونية وعمليات حيازة الشركات بدعم من الحكومة، والنقل الإجباري للتكنولوجيا والقيود على الصادرات، ذلك بهدف الهيمنة عالميا على قطاعات صناعية متقدمة".

واعتبر الإجراءات التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترمب "دفاعية بحتة"، مضيفا أن بلاده "مصممة للدفاع عن صفوة التكنولوجيا الأميركية من سلوكيات الصين العدائية".

وبحسب نافارو، تتضمن التقنيات مجالات على غرار الفضاء الجوي وقطاع سكك الحديد والشحن المتطور والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية ومركبات الطاقة الجديدة والزراعة الدقيقة والروبوتات، مشددا على أن "هذه القطاعات هي مستقبل العالم وأميركا، ولا يمكن للصين أن تسيطر على 70% من الانتاج في هذه الصناعات بحلول العام 2025".

وذكر أن "الرئيس ترمب سيحمي جميع الأميركيين الذين قد تستهدفهم التحركات الصينية"، مضيفا أن "جهود إقناع الصين بتغيير أسلوبها فشلت حتى الآن، رغم عدة جولات من المفاوضات".

واستدرك قائلا: "لكن خطوط هاتفنا مفتوحة كما كانت دائما مع أكبر شريك تجاري لواشنطن، والتحدث ليس مكلفا، بينما ثمن التأخير باهظ".

يشار إلى أن النزاع التجاري بين واشنطن وبكين تواصل الاثنين، بعد تهديد ترمب بفرض رسوم جديدة تبلغ قيمتها بين 200 و400 مليار دولار على الواردات الصينية، وتعد الرسوم المحتملة خطوة للرد على الرسوم الانتقامية التي أعلنتها الصين الجمعة، على ما قيمته 50 مليار دولار من المنتجات الأميركية.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,145,990

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"