قتلى وجرحى بانفجار استهدف تجمعاً يشارك فيه رئيس وزراء إثيوبيا

قُتل 4 اشخاص على الأقل وأصيب آخرون، اليوم السبت، جراء انفجار استهدف تجمعاً جماهيرياً وسط العاصمة أديس أبابا، كان يلقي خلاله رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، خطاباً أمام آلاف الأشخاص.

وعلى الفور، تم نقل رئيس الوزراء من موقع الحادث، وأعلن بعدها في كلمة أذاعها التلفزيون الرسمي، أن الانفجار أسفر عن مقتل عدد من الأشخاص وإصابة آخرين، واصفاً ما حدث بـ "محاولة فاشلة من القوى التي لا تريد لإثيوبيا أن تتحد".
وأكد أنّ حوادث كهذه "لن تمنع الحزب (الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو) من متابعة أجندته للإصلاح".

ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان قولهم إن "الانفجار وقع نتيجة إلقاء قنبلة يدوية على المنصة، حيث كان يلقي رئيس الوزراء خطابه"، بينما وصفت وكالة "فرانس برس" الانفجار، بأنه "بسيط".
وأظهرت تسجيلات مصورة لحظة مغادرة رئيس الوزراء موقع الحادث بمساعدة حراسه.
وفي حين قالت الشرطة إنها تحقق في الأمر، ذكرت وسائل إعلام أنه تم توقيف امرأتين ورجل على خلفية التفجير.

وتولى أبي أحمد، البالغ من العمر 42 عاما، منصبه في نيسان/ابريل الماضي وأعلن مباشرة عن إطلاق سراح عشرات الآلاف من السجناء، وفتح شركات مملوكة للدولة للاستثمار الخاص، ووافق على اتفاق سلام مع منافسة البلاد، إريتريا.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,094,997

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"