الصحافة الغربية في حالة صدمة من فوز أردوغان

نشرت صحيفة "يني شفق" التركية تقريرا نقلت فيه كيفية تعامل الصحافة الغربية مع نتائج الانتخابات التركية، التي تطرقت إلى مختلف تفاصيل الانتخابات ونتائجها.

وقالت الصحيفة، في تقريرها إن الصحف الغربية تناولت الانتخابات التركية بشكل معمق، بينما أعربت العديد من وسائل الإعلام عن امتعاضها من نتائج الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وقد حرص الإعلام الغربي على تغطية فترة الانتخابات التركية، وحاول تقديم الدعم للمعارضة التركية.

وأوردت الصحيفة أن شبكة "سي إن إن" الأميركية تطرقت إلى مختلف التفاصيل المتعلقة بنتائج الانتخابات التركية، ونشرت خبرا بعنوان "أردوغان يتقدم على منافسه محرّم إنجه"، وبعد ذلك نشرت خبرا آخر بعنوان "أردوغان يُعلن انتصاره في الانتخابات حسب النتائج غير الرسمية"، وفي منتصف ليلة أمس، ورد في أحد العناوين الإخبارية أن المعارضة التركية تقول إنه لم يتم الانتهاء بعد من عملية فرز الأصوات.

أما صحيفة "الغارديان"، فقد ذكرت في أحد تقاريرها التي نُشرت الأحد، أن النتائج غير الرسمية تشير إلى فوز أردوغان، بيد أن المعارضة التركية لم تتقبل النتائج حتى الآن، وعلى موقع "سكاي نيوز"، لاحظ المتابعون أن كلمة "فاز" كانت بين قوسين عند الإشارة إلى فوز أردوغان وفق النتائج غير الرسمية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الانتخابات التركية قد حظيت باهتمام واسع من قبل الصحافة ووسائل الإعلام النمساوية، فقد نشرت صحيفة "كرونين تسايتونغ" النمساوية اليمينية المتطرفة تقريرا بعنوان "أردوغان فاز في الانتخابات مرة أخرى وبنسبة 53%".

أما صحيفة "دير ستاندرد"، فقد سلطت الضوء على نسبة المشاركة المرتفعة في الانتخابات التركية التي فاقت 87%، وفوز أردوغان، وتحالف حزبه في الانتخابات، وركزت الصحيفة على حقيقة تجاوز حزب الشعوب الديمقراطي لنسبة الحسم وتمكنه من ضمان الدخول للبرلمان.

وأضافت الصحيفة أنّ الإعلام في ألمانيا بدا مستاء من نتائج الانتخابات، ويبدو ذلك جليا من خلال خبر لصحيفة "بيلد" تحت عنوان "أردوغان يتقدم على منافسيه، غير أن حزبه لم يحسم الأغلبية البرلمانية، بينما تشتكي المعارضة من التلاعب بالانتخابات".

ونوهت الصحيفة بأن ردة فعل الإعلام الفرنسي لم تكن مختلفة عن سابقتها، حيث ذكرت صحيفة "لوموند" أن أردوغان يتقدم حسب النتائج الأولية والمعارضة تعترض، مشيرة إلى أنه كسب الانتخابات مرة أخرى بعد 15 عاما من استمرار حكمه من دون انقطاع، رغم المعارضة.

أما في السويد، فقد أعلن التلفزيون السويدي الرسمي الأحد، أن أردوغان فاز في الانتخابات التركية مستأثرا بنسبة 55% من الأصوات بعد فرز 70% من الصناديق، فيما وصلت نسبة محرم إنجه من الأصوات 29%.

وأشارت الصحيفة إلى أن وسائل الإعلام في المجر ركزت على خبر فوز أردوغان بعد فرز 90% من صناديق الاقتراع، مشيرة إلى اعتراض المعارضة التركية على النتائج.

وذكرت وكالة الأخبار المجرية خبرا تحت عنوان "أعلن أردوغان عن فوزه بالانتخابات الرئاسية، رغم تصريحات للمعارضة التركية تفيد بأنّ الانتخابات ستصل لجولة ثانية"، كما أشارت صحيفة "ماجيار" إلى أنّ الحزب الحاكم فقد أغلبيته في البرلمان، غير أن تحالفه مع الحركة القومية مكنه من 347 مقعدا.

وأكدت الصحيفة أن الصحف الإسبانية غطت الانتخابات التركية باهتمام بالغ، حيث ذكرت صحيفة "البايس" أن "أردوغان يحكم تركيا منذ سنة 2002 دون انقطاع، وفاز مجددا بالانتخابات الرئاسية بنسبة 53%"، مشيرة إلى أن المعارضة التركية اعترضت على نتائج الانتخابات.

وأضافت الصحيفة أن الصحف في اليونان اعتبرت فوز أردوغان سهلا، فيما اعتبرت الصحف البلغارية أن المهاجرين البلغاريين في تركيا يعلقون آمالا كبيرة على هذه الانتخابات، ومن جهتها، أوردت صحيفة "الجيمين داجبلاد" أن أردوغان فاز في الانتخابات الرئاسية لكنه خسر الانتخابات البرلمانية، مؤكدة أن حزب العدالة والتنمية خسر الأغلبية في البرلمان.

وفي هذا السياق، ركزت الصحف البوسنية على خبر التهنئة التي أرسلها رئيس مجلس الدولة، بكر عزت بيغوفيتش، إلى أردوغان، مشيرة إلى أنّ فوزه في الانتخابات لم يكن صعبا، وذكرت الصحف الصربية أن أردوغان استطاع الحصول على أصوات بنسبة 53 % من جملة الأصوات التي أدلى بها 56 مليون ناخب تركي شاركوا في الانتخابات، كما فاز تحالفه في الانتخابات البرلمانية.

وأكدت الصحيفة أن بعض الصحف الكرواتية اعتبرت أن ليلة الأحد كانت ليلة متوترة وحاسمة في تركيا، حيث أعلن أردوغان فوزه بالانتخابات بعد فرز 90% من أصوات الناخبين، فيما ادعت المعارضة أن الأمر لم يحسم بعد.

ونشرت صحيفة "لو سوار" البلجيكية خبرا حول الانتخابات التركية تحت عنوان "أردوغان كسب الرهان"، أكدت فيه أن تركيا أكملت مرحلة الانتقال التام للنظام الرئاسي رغم إجراء انتخابات مبكرة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,819,663

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"