الجيش الأميركي يشارك في عمليات البحث عن "فتية الكهف"

رغم مرور أسبوع دون العثور على أي أثر للاعبي كرة قدم من الناشئين اختفوا مع مدربهم في مجمع كهوف غمرته المياه في شمال تايلاند، لا يزال المنقذون بمشاركة الجيش الأميركي، يتشبثون بالأمل في أن يكون الصبية قد وجدوا مأمنا لهم على تل صخري في الداخل.

ولا يزال غواصو وحدة القوات الخاصة البحرية التايلاندية (سيل) يتلمسون طريقهم وسط المياه الموحلة التي تملأ متاهة ممرات كهف (تاملوانغ) على مسافة عشرة كيلومترات مع تضاؤل فرص العثور على ناجين.
وتشارك فرق إنقاذ دولية، من بينها 30 فردا في الجيش الأميركي، في جهود البحث عن اللاعبين الناشئين المختفين منذ يوم السبت الماضي لكن الأمطار الغزيرة تعرقل تلك الجهود.
ولم يصل الغواصون بعد إلى موقع آمن يعرف باسم (باتايا بيتش) الذي ربما احتمى به اللاعبون وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى أحد أشهر المقاصد السياحية في تايلاند.
وقال نارونجساك أوسوتاناكورن حاكم تشيانغ راي للصحفيين "لايزال أمامنا على الأرجح مسافة تتراوح بين كيلومترين و3 كيلومترات".
وفي هذه الأثناء، دخل فريق بحثي تابع للشرطة الكهف من سطحه بعد حفر فتحة بعمق 50 مترا في جانب الجبل حيث جرى إنزال صناديق تحوي أطعمة ومياها ومصابيح عبر الفتحة الجمعة. وصارت الفتحة السبت كافية لنزول المنقذين إلى الكهف.
لكن نائب قائد الشرطة ويراتشاي سونغميتا قال، إن فريق البحث لم يتمكن بعد من الوصول إلى غرفة في باطن الكهف ربما تكون الأمل الوحيد في نجاة الصبية ومدربهم.
وباستثناء الدراجات الهوائية وأحذية كرة القدم التي عُثر عليها قرب مدخل الكهف لم تعثر فرق الإنقاذ على أي أثر للصبية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما أو مدربهم البالغ من العمر 25عاما.
وقال مكتب الموارد الطبيعية والسياسة البيئية والتخطيط في تايلاند قبل أيام إن الكهف عادة ما يكون مغلقا خلال موسم الأمطار بين مايو وأكتوبر. كما تحذر لافتة قرب مدخل الكهف الزوار من أنه عرضة للسيول في الفترة بين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,273,902

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"