الحرّ يقتل 17 شخصا في كندا.. وإعلان "حالة الإنذار"

أعلنت السلطات الصحية، الأربعاء، أن 17 شخصا على الأقل توفوا في كيبيك بسبب موجة الحر، التي تضرب شرق كندا منذ نهاية الأسبوع.

وقالت المسؤولة الإقليمية عن الصحة العامة في مونتريال ميلين دروان إن عدد الوفيات بسبب موجة الحر في مونتريال وصل حاليا إلى 12.

ونقلت صحيفة "لا تريبون" عن السلطات الصحية المحلية أن 5 وفيات سجلت أيضا منذ 48 ساعة في مناطق شرق عاصمة كيبيك.

وقالت الطبيبة في حديث لتلفزيون "راديو-كندا" العام إن الضحايا في مونتريال "من الفئات الضعيفة كالمسنين أو الاشخاص المصابين بأمراض مزمنة أو عقلية" أو ممن لا يملكون مكيفات.

وسجلت الحرارة الأربعاء 34 درجة مئوية في مونتريال مع نسبة رطوبة تخطت 40% بحسب توقعات مركز الأرصاد الجوية.

وارتفعت الحرارة فوق الثلاثين درجة مئوية منذ الجمعة في جنوب كيبيك مع نسبة رطوبة وصلت حتى 44 مطلع الأسبوع.

وأعلنت "حالة الإنذار بسبب ارتفاع الحرارة" في جنوب كيبيك لكن الأرصاد الجوية تتوقع انخفاضها اعتبارا من الجمعة.

ولم تسجل حتى الآن أي حالة وفاة في أونتاريو المجاورة التي شهدت أيضا درجات حرارة مرتفعة.

في 2010، أدت موجة حر إلى وفاة مئة شخص في مونتريال.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,482,289

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"