رئيس وزراء ماليزيا السابق: محاكمتي فرصة لإثبات براءتي

قال رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق اليوم الأربعاء، إن عملية المحاكمة تعتبر فرصة رائعة من أجل إثبات براءته من كل "التهم والافتراءات" الموجهة ضده.

جاء ذلك في تصريحات صحفية له عقب انتهاء الجلسة الأولى من محاكمته في العاصمة كوالالمبور، حيث قضت المحكمة بإخلاء سبيل عبد الرزاق (64 عاما) مقابل دفع كفالة مالية قيمتها مليون رنجيت (250 ألف دولار أميركي)، وطلبت منه تسليم جواز سفره الدبلوماسي إلى السلطات المختصة.

وأكد عبد الرزاق أنه واثق بنفسه بشكل كامل.

وأشار إلى أنه تلقى معاملة حسنة من قبل لجنة مكافحة الفساد عقب توقيفه أمس.

وأضاف "عملية المحاكمة هذه تعتبر فرصة رائعة من أجل إثباء براءتي من كامل التهم والافتراءات".

وأرجأت المحكمة النظر في القضية إلى جلسة في 18 شباط/فبراير المقبل.

وأمس الثلاثاء، أوقفت الشرطة الماليزية رئيس الوزراء السابق في إطار تحقيقات معه بتهم "فساد وغسيل أموال".

وقالت الحكومة الجديدة المنبثقة عن الانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/مايو الماضي، ويرأسها مهاتير محمد (92 عاما)، إنها ترغب في استعادة أموال تم اختلاسها من الشركة العامة "1 إم دي بي" (صندوق استثماري) التي أسسها عبد الرزاق، وتعاني من ديون كبيرة.

وصدرت ادعاءات بأنه جرى تحويل 681 مليون دولار عبر كيانات مرتبطة بالشركة إلى 5 حسابات شخصية مصرفية لعبد الرزاق.

وهذه القضية التي تهز ماليزيا منذ سنوات، ساهمت إلى حد كبير في الهزيمة الساحقة التي مني بها التحالف السابق الذي حكم البلاد 61 عاما.

وبعيد تولي مهاتير السلطة، منع عبد الرزاق من مغادرة ماليزيا عندما كان يستعد للسفر إلى الخارج.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,797,094

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"