الشرطة تنزل امرأة من على قاعدة تمثال الحرية في نيويورك منهية أزمة

أنزلت الشرطة امرأة من على قاعدة تمثال الحرية في نيويورك، يوم الأربعاء، بعد أزمة استمرت 3 ساعات وفرضت إخلاء المعلم الشهير في من آلاف السائحين في يوم الاستقلال.

ولم تستطع السلطات تأكيد ما إذا كانت المرأة ضمن مجموعة من المحتجين حملوا في وقت سابق لافتة تدعو إلى إلغاء إدارة الهجرة والجمارك الأميركية على قاعدة التمثال احتجاجا على سياسات الهجرة.

وتحولت معاملة إدارة الهجرة لأسر عبرت إلى الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية إلى مصدر خلاف في الآونة الأخيرة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية ضابطين يقتربان من المرأة ببطء ويمسكان بها بينما تشبثت بأحد جوانب التمثال الذي يتجاوز طوله 91 مترا قرب قدمه اليمنى.

وقبل ذلك بدقائق خلعت المرأة حذاءها الرياضي وحاولت تسلق التمثال لكنها فشلت.

وقال السارجنت ديفيد سوما المتحدث باسم جهاز المتنزهات الوطنية لرويترز عقب انتهاء الأزمة ”احتجزناها وديا وسلميا ودون أن تلحق بها أو بضباطنا إصابات. نحمد الله انتهى كل شيء الآن“.

وأجبر الحادث جهاز المتنزهات على إخلاء الجزيرة التي يقع فيها التمثال في يوم يزور فيه آلاف السائحين المعلم التاريخي.

وقال سوما إنه تم إلقاء القبض على 7 محتجين في الجزيرة يوم الأربعاء لكنه لم يستطع تأكيد ما إذا كانت المرأة التي تسلقت التمثال محتجة.

ونظمت جماعة تسمى (رايز أند ريزيست) احتجاجا عند التمثال وحمل محتجون لافتة تدعو لإلغاء إدارة الهجرة على قاعدته.

ونشرت الجماعة فيما بعد بيانا على موقع تويتر قالت فيه إن المرأة التي تسلقت قاعدة التمثال ليست من المشاركين في الاحتجاجات. ولم يذكر البيان ما إذا كانت عضوا في الجماعة. ولم يرد ممثلون للجماعة بعد على رسالة بالبريد الإلكتروني من رويترز لطلب التعليق.

وإدارة الهجرة والجمارك في القلب من سياسة إدارة الرئيس دونالد ترمب التي تنطوي على فصل أفراد أسر المهاجرين عن بعضهم البعض على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :107,479,875

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"