الحوت الأزرق يشنق فتاة سعودية و"مريم" تشنق أخرى بلبنان

كشفت وسائل إعلام سعودية عن انتحار طفلة تبلغ من العمر 13 عاما، في إحدى قرى المدينة المنورة، بالمملكة العربية السعودية، بسبب لعبة الحوت الأزرق.

وقالت صحيفة "سبق" السعودية، إن هذه الحالة هي الثانية التي تشهدها المملكة خلال أيام، مشيرة إلى أن الحادثة الأولى وقعت في أبها.

وأظهرت المعلومات الأولية، أن الطفلة قامت بشنق نفسها بسبب لعبة "الحوت الأزرق"، وتباشر الجهات المعنية التحقيق حول الحادث لكشف ملابساتها.

يشار إلى أن الآثار المدمرة للعبة الحوت الأزرق، وصلت لأول مرة إلى السعودية، وتسببت اللعبة في وفاة طفل لم يتجاوز الثانية عشر من عمره، وذلك في الأول من تموز/يوليو الجاري.
ونجحت اللعبة في اختراق الحدود السعودية، والتسبب في وفاة الطفل الذي امتثل لأوامر اللعبة، الأمر الذي أدى لمفارقته للحياة.

ووفقا لشهادات أحد أقارب الطفل، فإنه قد أقدم على الانتحار بعد أن تأثر باللعبة.

فتاة لبنان

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان بانتحار فتاة تبلغ من العمر 13 عاما شنقا، فيما رجحت معلومات أنها انتحرت جراء ما يعرف بلعبة "مريم" الإلكترونية.

ووقعت الحادثة داخل منطقة أرض جلول - الطريق الجديدة في العاصمة بيروت.

وباشرت القوى الأمنية التحقيق في وفاة الفتاة "ي.ع"، فيما رفضت عائلتها التحدث عن الموضوع في انتظار نتائج التحقيقات.

وتدور قصة لعبة "مريم" حول فتاة صغيرة تبدو مخيفة الشكل تدعى مريم وتاهت في الغابة بعيدا عن منزل أهلها، وتطلب المساعدة من المستخدم للعودة إلى المنزل من خلال الإجابات عن أسئلة مختلفة، ينتهك بعضها خصوصية البيانات الشخصية للاعب وأخرى سياسية ليست لها علاقة بمغزى اللعبة، لامتثال أوامر الفتاة وسط مؤثرات صوتية ومرئية مرعبة.

وتشبه لعبة "مريم" لعبة "الحوت الأزرق" القاتلة التي تسببت بانتحار الكثير من المراهقين حول العالم.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,273,889

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"