تركيا.. إعتقال "داعية شاذ" ومئات من أتباعه بتهم عدة بينها التعامل مع (إسرائيل)

قبضت قوات الأمن التركية، فجر يوم الأربعاء، على المدعو عدنان أوكتار، المعروف باسم هارون يحيى، وذلك في إطار عملية أمنية شملت 5 ولايات، تم خلالها أيضا القبض على 234 آخرين من أتباعه.

وعلى الفور وضعت السلطات التركية يدها على كامل ممتلكات وشركات أوكتار، سواء المنقولة وغير المنقولة.

ومن بين التهم الموجهة للموقوفين، تأسيس تنظيم لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسيا، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري، واستغلال المشاعر والمعتقدات الدينية من أجل الاحتيال، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة، والتزوير، ومخالفة قوانين مكافحة الإرهاب والتهريب، والتعامل مع الموساد الصهيوني.

وعدنان أوكتار، يدعي أنه مفكر ديني، أثار الكثير من الجدل منذ ظهوره، بسبب منهجه وأفكاره، أو تصرفاته الشخصية المخالفة للشريعة الإسلامية، إلى جانب ادعائه في وقت سابق أنه "المهدي المنتظر" وتأييده المطلق للاحتلال الصهيوني.

ويفضل أوكتار لقب "الداعية الإسلامي" رغم ظهوره المتكرر أمام راقصات وفنانات إغراء شبه عاريات، إلى جانب كؤوس الخمر.

كان أوكتار مقدم برامج وضيف دائم على قناته A9TV، التي أغلقتها السلطات في وقت سابق، وقد وصل عدد الاعتراضات التي طالبت بإغلاق القناة إلى 261، في الوقت الذي قدم فيه 151 مواطنا شكاوى تتعلق بإساءة البرنامج للدين.

علاوة على ذلك، تقدم 121 مواطناً بشكاوى مباشرة تتعلق بشخص عدنان أوكتار، بينما قُدمت 102 شكوى تتعلق ببث البرنامج لمحتوى جنسي، و52 شكوى تقول إن البرنامج يؤثر على الأطفال.

ويصفه الكثير بأنه "داعية شاذ عن طريق الحق والصواب، يتغطى بغطاء الدين من أجل تحقيق مصالح خاصة والتآمر على الدولة لصالح قوى خارجية بينها الموساد الصهيوني".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,344,015

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"