حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترمب

استقبلت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، الجمعة، الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الذي وصل بريطانيا، الخميس في زيارة لمدة يومين.

وتجاهل ترمب الاحتجاجات ضده في لندن، وأعلن أنه يتمتع بشعبية لدى البريطانيين بسبب موقفه المتشدد من الهجرة.

والملفت للنظر، أن ترمب خرق البروتوكول الملكي البريطاني مرارا وتكرارا خلال لقائه مع الملكة، إليزابيث الثانية.

فلقد وقفت الملكة، البالغة من العمر 92 عاما، في انتظار ضيفها لمدة 12-15 دقيقة في ظل درجة حرارة بلغت نحو 27 درجة مئوية فوق الصفر، لأنه تأخر في الوصول إلى مكان اللقاء معها يوم الجمعة.

ثم كسر الزعيم الأميركي التقليد المتبع، برفضه الانحناء للملكة، وبدلا من ذلك قام بتحيتها بمصافحة حارة. وقامت عقيلته ميلانا، أيضا بمصافحة الملكة البريطانية.

وأرتكب دونالد ترمب الخطأ الأكبر، عندما تمت دعوته للانضمام إلى الملكة لتفقد حرس الشرف. فلقد أدار ترمب ظهره للملكة وسبقها في السير أثناء مرورها أمام ثلة حرس الشرف، وهو أمر يعتبر خرقًا جديا للبروتوكول.

وأثارت تصرفات ترمب هذه، ردود فعل كثيرة ومتفاوتة في مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث انتقده الكثيرون بسبب "وقاحته" و"عدم احترامه للملكة".

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,685,850

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"