قتلى وجرحى جراء المظاهرات الاحتجاجية في جنوب العراق

الصورة: القوات الحكومية تفرض إجراءات مشددة لمواجهة الغضب الشعبي المتصاعد في جنوب العراق.

دخلت المظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي يشهدها جنوب العراق أسبوعها الثاني وسط تصعيد أمني كبير من قبل نظام المنطقة الخضراء الذي بدأ باستخدام القوة المباشرة ضد المتظاهرين، الذين لم تُثنهم إجراءات النظام عن مواصلة احتجاجاتهم. فيما واصل النظام قطع خدمات الإنترنت وتقييد الاتصالات في أنحاء البلاد، بينما أعلنت شركات طيران عدة وقف رحلاتها إلى مطار النجف بسبب سوء الأوضاع الأمنية.

فقد قتل شخصان وأصيب عدد آخر بجروح، اليوم الأحد، بعد اطلاق القوات الحكومية النار على متظاهرين حالوا اقتحام مقر ميليشيا العصائب في محافظة النجف الى الجنوب من العاصمة العراقية.

وقالت مصادر محلية إن المحتجين حاولوا اقتحام مقر ميليشيا العصائب في حي السعد وسط مدينة النجف الا ان الحراس فتحوا النيران عليهم مما ادى الى مقتل متظاهرين 2 .

الى ذلك ، قًُتل المتظاهر علي العذاري، بعد أن اعتقلته القوات الحكومية برفقة العشرات من المتظاهرين قرب مطار النجف، أثناء مظاهرات يوم الجمعة الفائت.

وأظهرت لقطات فيديو جثة المتظاهر العذاري وعلى وجهه آثارُ كدمات، فيما إتهم شقيقُ القتيل حزبي الدعوة والفضيلة بتصفيته. واقتحم متظاهرون مقر محافظة البصرة في جنوب البلاد في وقت أطلقت القوات الحكومية الرصاص الحي مباشرة على المتظاهرين.

واصيب 4 متظاهرين بجروح مختلفة جراء إطلاق القوات الحكومية المتمركزة في مركز المحافظة النار عليهم بشكل مباشر أثناء محاولتهم اقتحامهم مقر مجلس المحافظة.

وكانت السلطات الأمنية أعلنت حظر تجوال في محافظة البصرة بعد إغلاق المتظاهرين منفذ سفوان الحدودي مع الكويت، وإحراقهم مقراً تابعاً لميليشيا بدر في منطقة الطويسة وسط المحافظة ومقرات لأحزاب اخرى.

وأصيب عدد من المتظاهرين عندما دهستهم سيارة شرطة بمنطقة البرجسية التابعة لقضاء الزبير في البصرة. كما قالت مصادر في الشرطة العراقية إن قواتها أطلقت النار في الهواء واستخدمت مدافع المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين لدى محاولتهم اقتحام مبنى محافظة البصرة اليوم.

وفي محافظة ميسان الجنوبية ارتفع عدد قتلى المظاهرات الشعبية إلى 3 جراء إطلاق القوات الحكومية النار عشوائياً على المتظاهرين، بحسب المتحدث باسم دائرة صحة المحافظة، احمد الكناني.

أما في مدينة السماوة مركز محافظة المثنى فقد قام المتظاهرون الغاضبون بإشعال النار في مقرات حزبي الدعوة والفضيلة وميليشيات بدر. كما اقتحم متظاهرون مقرات أحزاب الحكمة والدعوة والفضيلة وميليشيات بدر في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوب العراق، بينما اطلقت القوات الحكومية الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا قرب مبنى المحافظة.

الى ذلك يشهد العراق انقطاعاً شبه تام في خدمة الانترنت وضعفاً كبيراً في خدمة الاتصالات الهاتفية. كما اعلنت شركات طيران الاردنية وفلاي دبي والكويتية توقف رحلاتها إلى مطار النجف بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة هناك.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,096,198

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"