قوات الأمن العراقية تفضّ تظاهرتين بالقوة في البصرة

فضّت قوات الأمن العراقية، يوم الإثنين، تظاهرتين بالقوة في محافظة البصرة (جنوب)، واعتقلت عددا من المحتجين، حسب مصدر عسكري.

وقال الملازم محمد خلف، في الجيش العراقي، للأناضول، إن “قوة مشتركة من سوات (قوات التدخل السريع التابعة للداخلية) والجيش، فضّت تظاهرة للمئات من أهالي البصرة أمام ميناء أم قصر، واعتقلت العشرات بتهمة رشق الأمن بالحجارة”.

وأوضح خلف، أن “3 عناصر أمن أصيبوا بجروح جراء رشقهم بالحجارة”.

كما أفاد أن “قوات الأمن فرقت بالقوة احتجاجا للمئات من أهالي ناحية الهارثة (شمالي البصرة)، واعتقلت 5 متظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة”.

وأشار خلف، إلى أن احتجاجات يوم الاثنين، لم تسفر عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين.

والبصرة مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ الأحد الماضي، في محافظات ذات أكثرية شيعية جنوبي البلاد، تطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل الماء والكهرباء وفرص العمل.

وتخللت التظاهرات أعمال عنف ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، أسفرت في المجمل عن ضحايا من المحتجين وقوات الأمن.

من جهته، قال مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان (مستقلة مرتبطة بالبرلمان) خلال مؤتمر صحافي في البصرة يوم الاثنين، إنه سجل استخداماً مفرطاً للقوة من قبل الأجهزة الأمنية ضد المحتجين في المدينة.

وقال مدير المكتب مهدي التميمي، إن “العراق وقع على اتفاقيات دولية تلزم السلطات الأمنية عند استخدام القوة النارية أن تكون بحدود ولوائح أقرتها المنظمات الدولية، فضلا عند استخدام الغاز المسيل للدموع بشكل مبالغ فيه حيث لم يؤثر فقط على أماكن المحتجين بل على المناطق القريبة من أماكن الاحتجاجات”.

وأضاف أن “مكتب المفوضية سجل استخداما مفرطا بالقوة البدينة لبعض القوى الأمنية وذلك من خلال استخدام الهراوات والضرب بالعصي على عدد من المتظاهرين”.

واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة، فضلا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,096,245

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"