منتدى الفكر والدراسات الإستراتيجية يبارك انتفاضة جنوب العراق ويدعو لاستمرارها حتى إزالة كل آثار الاحتلال الأميركي الايراني المشترك

بارك منتدى الفكر والدراسات الاستراتيجية الانتفاضة الشعبية في جنوب العراق، ودعا لاستمرارها حتى إزالة كل إثار الاحتلال الأميركي الايراني المشترك.

وأشاد المنتدى، الذي يضم نخبة من السياسيين والاعلاميين والأكاديميين والحقوقيين من مختلف الأقطار العربية والاسلامية، بوعي المتظاهرين في جنوب العراق وإصرارهم على تحقيق مطالبهم المشروعة في عيش كريم وفي وطن حرٍ تسوده قيم العدالة والمواطنة والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة.

وفيما يأتي نص البيان.

 

تابع منتدى الفكر بكثير من الاهتمام الانتفاضة الشعبية المستمرّة منذ حوالي 10 أيام في جنوب العراق. وإذ يبارك المنتدى هذا الحراك الشعبي الواسع الذي ‏انطلق من محافظات جنوب العراق التي ‏كانت السلطات في بغداد تعتبرها خزاناً بشرياً لها في تحقيق الغالبية الانتخابية وفي تزويد قواتها بالمقاتلين، فإنه ينظر باهتمام كبير إلى المطالب التي يرفعها هؤلاء الشباب الذين يطالبون بأبسط حقوق الانسان، من ماءٍ صالحٍ للشرب وطاقةٍ كهربائيةٍ ولقمة عيش كريمة ووظائف تؤمِّن لهم الرزق الحلال، بعيداً عن الآيديولوجيات والأحزاب والمرجعيات المذهبية.

ويلفت المنتدى الأنظار إلى الأنباء المؤسفة الواردة من داخل العراق والتي تؤكّد سقوط أعداد من القتلى والجرحى جراء استخدام القوّة المفرطة من جانب الأجهزة الأمنية والمليشيات الطائفية في التصدّي لمظاهرات سلميّة، فضلاً عن اختطاف واعتقال المئات من النشطاء.

كما يلاحظ أن السلطات عمدت إلى تكميم الأفواه لتحول دون معرفة العالم بحقيقة ما يجري في العراق، حيث بادرت إلى قطع خدمات الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي والاتصالات واعتقلت عدداً من الإعلاميين الذين كانون يحاولون توثيق انتهاكات حقوق الانسان التي تورط بها أفراد الأمن الحكوميون ومرتزقة الميليشيات الإرهابية ضدّ المتظاهرين السلميين.

لقد عجزت السلطات العراقية المتلاحقة منذ احتلال العراق عام 2003 عن توفير أبسط الخدمات اللائقة بالشعب العراقي الكريم، لا بل إنها أمعنت في إذلاله ونهبه وقتله وتعذيب أحراره من السياسيين والوجهاء وملاحقتهم بتهمٍ مفبركة وتهجير مواطنيه، كما اجتثّت مئات الآلاف من نخبه وكفاءاته ومنعتهم من خدمة بلدهم، وصادرت أملاكهم وحالت دون حصولهم على أبسط حقوقهم.

إن هذه الانتفاضة الشعبية تؤكّد، كما الشواهد الأخرى في سوريا ولبنان واليمن، فشل المشروع الفارسي العنصري الطائفي الإرهابي التوسعي كونه مشروع فتنة وإرهاب.

لقد بعث شعب العراق خلال الشهرين الماضيين، إلى النظام في بغداد وإلى العالم بأسره، برسالتين مهمتين:

الأولى: الإحجام الواسع عن المشاركة في الانتخابات النيابية التي جرت في شهر مايس/ مايو الماضي، حيث وصلت نسبة المقاطعة إلى ما يزيد عن 80% ممن يحق لهم التصويت،

والثانية: هذه الانتفاضة الشعبية الواسعة للمطالبة بالخدمات والحقوق الإنسانية الضرورية.

وهو ما يؤكد أن شعب العراق يرفض تماماً هذا النظام الذي فشل في توفير حياة كريمةٍ وفَرَّط في استقلال البلد وسيادته وقدّم لهم بدل ذلك القتل والتشريد والتدمير والنهب المنظّم والتخلف في جميع مرافق الحياة حيث تنعدم أبسط متطلبات العيش الانساني الكريم.

إن منتدى الفكر إذ يحيي هذه الانتفاضة الشبابية فإنه يشدّد على ضرورة أن يتواصل هذا الحراك بعيداً عن المطالب الحزبية والفئوية والطائفية، ليشكّل انطلاقة لانتفاضة شعبية وطنية واسعة بحق لا تؤدي إلى تحقيق المطالب الخدمية التي خرج من أجلها المتظاهرون فحسب، بل إلى إزالة كل آثار الاحتلال الاميركي الايراني المشترك للعراق، وبما يحقق إستعادة السيادة ويؤمّن الاستقرار والرفاهية لعموم شعب العراق. كما يحذّر المنتدى من الدسائس والمؤامرات التي تنشط بها إيران

مستهدفة إفشال هذا الحراك وإنهائه بأي ثمن، وذلك من خلال عملائها المندسين في المظاهرات أو من خلال الإيعاز لعملائها للالتفاف على مطالب المتظاهرين وتسويفها.

كما يدعو العراقيين في جميع المحافظات إلى الالتفاف حول انتفاضة الجنوب ونصرتها والدفاع عنها، كما يناشد العالم أجمع حكوماتٍ وشعوباً ومنظمات لدعم هذه الانتفاضة وإدانة جميع أشكال القمع والترهيب الذي تمارسه السلطات العراقية لاستخدامها القوّة المفرطة في التصدّي للمتظاهرين وهم عُزّل.

ويعوّل منتدى الفكر كثيراً على وعي الشباب المنتفض وإصراره وصموده حتى تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة في عيشٍ كريمٍ وفي وطن حرٍ مستقلّ تسوده قيم العدالة والمواطنة والديمقراطية الحقيقية والتداول السلمي للسلطة.

 

الموقعون

د. بسام العبد الله ضويحي، المنسّق العام لمنتدى الفكر والدراسات الإستراتيجية.

أ. طارق الهاشمي، نائب الرئيس العراقي الأسبق.

أ. أسعد مصطفى، وزير سابق، سورية.

الدكتور الشيخ محمد الحسن الددو، رئيس مركز تكوين العلماء ورئيس جامعة عبدالله بن ياسين / موريتانيا.

أ. مصطفى كامل، رئيس تحرير صحيفة وجهات نظر.

أ.حمادي الجبالي، رئيس وزراء تونس الأسبق.

الشيخ محمد غلام الشيخ، نائب رئيس البرلمان الموريتاني.

أ. ناجي حرج، ناشط حقوقي.

د. محمد مبارك أحمد، محامي و حقوق و أستاذ جامعي – مورتيانيا.

أ. زهير سالم، مدير مركز الشرق العربي للدراسات الحضارية والإستراتيجية.

د. محمد حكمت وليّد، المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية.

م. محمد فاروق طيفور، الأمين العام للمركز السوري/ سيزر وعضو المكتب السياسي للإخوان المسلمين في سوريا.

د. محمد جمال حشمت، أستاذ جامعي، نائب برلماني مصري.

د. محمد مكرم بلعاوي، رئيس منتدى آسيا والشرق الأوسط.

د. نجيب سعيد غانم، برلماني ووزير يمني سابق.

د. محمد الفقيه، دكتور وكاتب عام لجمعية الآل والأصحاب، طنجة-المغرب.

محمد رضوان العلمي، رجل أعمال و باحث اقتصادي – ماليزيا.

م. عمر عبد العزيز مشوح، عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني السوري.

أ. عبد المنعم السني، الأمين العام لمجلس الصداقة الشعبية العالمية – السودان.

د. أماني محمد حسن عجيمي، مديرة منظمة اشرقت للانتاج الفكري – السودان.

د. أحمد مطر، رئيس المركز العربي للدراسات الاقتصادية – تركيا.

د. لينة علي الحسن، دكتورة في الأدب والنقد، سياسية سورية.

أ. إحسان الفقيه، كاتبة وإعلامية/ وكالة الأناضول/ صحيفة القدس العربي -تركيا.

د. ناصر فهد الدويلة، دكتورة في القانون، نائب برلماني سابق– الكويت.

د. عبد الموجود الدرديري، برلماني /مصر(2012) وأستاذ جامعي.

د. صبري سميرة، باحث ومحلل وأستاذ السياسة والاقتصاد والسياسات العامة. ومن القيادات العامة في الأردن وأمريكا.

د. باسم حتاحت، خبير في شؤون الاتحاد الأوربي.

أ. د. عبد العزيز الحاج مصطفى، رئيس وحدة الدراسات السورية / مركز أمية للبحوث والدراسات الإستراتيجية، أستاذ النقد / الجامعة العثمانية، مدينة غازي عنتاب.

د. حمزة منصور، سياسي ومفكر أردني، الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي/ الأردن.

د. عمر اسكندر، باحث ومحلل سياسي.

م. عبد الله زيزان، كاتب سياسي سوري.

د. عمار المصري، أكاديمي سوري.

أ. جاهد طوز، باحث ومحلل سياسي تركي.

د. محمد أديب امرير، أستاذ جامعي.

د. عبد الله الطنطاوي، رئيس رابطة أدباء الشام.

دكتور أحمد عبد الواحد الزنداني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة صنعاء.

أ. فيصل فولاذ -الأمين العام، جمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان.

دكتور أبو الخير بريغش، عضو إدارة منتدى السلام وحقوق الإنسان في مقاطعة تورنتو ايطاليا.

أ. قطب العربي، رئيس المرصد العربي لحرية الإعلام.

السيد هاني العموش، باحث ومحلل سياسي وإستراتيجي / الأردن.

م. محمد قطريب، ناشط سياسي سوري.

م. غسان شققي، ناشط سياسي سوري.

د. حمزة حسين النعيمي، أستاذ الحديث النبوي وعلومه وعضو رابطة العلماء السوريين.

د. عطية عدلان، عضو برلماني سابق، رئيس حزب الإصلاح، مصر.

د. فادي شامية، باحث ومحلل سياسي / لبنان.

د. نبيل العتوم رئيس وحدة الدراسات الايرانية / مركز أمية للبحوث والدراسات الإستراتيجية.

د. محمد الحسيني، استشاري الصحة النفسية.

د. إسماعيل خلف الله ، محام ورئيس الجمعية الجزائرية الفرنسية للحقوق والحريات / باريس.

أحمد علي عكاشة، سياسي سوري، عضو مؤسس رابطة أهل حوران.

أ.عاتق جارالله ،مركز الفكر الإستراتيجي للدراسات.

د. وصفي عاشور أبو زيد، أستاذ مقاصد الشريعة الإسلامية.

د. محمد عميش ، دبلوماسي ليبي.

المستشار خالد شبيب،  مدير المعهد العالي للقضاء السوري.

محمد صادق، المركز السوري سيرز.

د.عبد الحليم زيدان، معهد برامج التنمية الحضارية- لبنان.

د.أحمد عامر،رئيس مؤسسة تاور بريدج للاستشارات والعلاقات الدولية.

د. مؤمن مأمون ديرانية ،طبيب استشاري جراحة ، ناشط في العمل الطبي الإغاثي التطوعي.

د.كمالين شعث ، أكاديمي – فلسطين.

أ.شريف أحمد منصور، إعلامي مصري.

المحامي يوسف المطعني، عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي ،عضو اتحاد المحامين العرب.

د. محمد طلابي، مفكر إسلامي/ المغرب.

د. رسلان محمد المصري، أكاديمي – الأمين العام المساعد رابطة العلماء السوريين.

أ. حسن الدغيم أبو بكر/ باحث سوري.

د. صهيب غانم حمودات، ناشط سياسي عراقي.

علي محمد أحمد الوافي/ خبير اقتصادي-اليمن.

د.جابر الحرمي، إعلامي- قطر.

أ. ياسين النهاري، إعلامي-اليمن.

أ.حارث عبد الحميد حسن الشوكاني، باحث وكاتب-اليمن.

د.محمد سرحان التمر ،أستاذ مشارك عميد كلية الشريعة في الجامعة العثمانية سابقا.

أ.م. د. أمجد يونس عبد الجنابي، أكاديمي وإعلامي عراقي.

د. شريف أبو شمالة، رئيس مؤسسة القدس/ ماليزيا.

د. بدر حسن شافعي، أكاديمي وإعلامي وباحث سياسي.

عميد حسين حمود ،ناشط اجتماعي – لبنان.

د. جاسم الشمري، كاتب وباحث في الشأن العراقي.

د. عبدالناصر المهداوي، باحث و برلماني سابق- العراق.

د. محمد المختار، مدير مركز تكوين العلماء- موريتانيا.

محمد عهد برازي، باحث و ناشط في القضية السورية.

عبد القادر زهران/ داعية ومفكر اسلامي-سورية.

م. منير رشيد، جبهة العمل الإسلامي-الأردن.

د. عبد العزيز قايد-دبلوماسي -اليمن.

م. محمد الفقيه/ أديب وسياسي سوري.

أ. دندل جبر –باحث-رابطة العلماء السورين.

م. حسن سويد، عضو رابطة العلماء السوريين.

د. عبد السلام عبد الرزاق البيطار، نائب رئيس الحزب الوطني للعدالة والدستور”وعد”.عضو المجلس الوطني السوري.

السيد عبد السلام النقيب-رجل أعمال ،جبهة العمل الإسلامي-الأردن..

د. طارق شندب/محام وأستاذ في القانون الدولي-لبنان.

السيد نزار الحراكي، السفير السوري في قطر.

أ.د. فؤاد البنّا، رئيس منتدى الفكر الإسلامي/ أستاذ العلوم السياسية جامعة تعز.

د. مدحت المنير، باحث و إعلامي و محلل سياسي -مصر.

الشيخ ناصر الفضالة، برلماني سابق-البحرين.

د. محمد عبد اللطيف البرق،باحث وخبير في شؤون الجاليات والمهاجرين إيطاليا.

د. عاشور حامد الكربولي، سياسي عراقي.

د. أحمد العمراني، رئيس جمعية الآل والأصحاب-المغرب.

د. غازي التوبة، رئيس رابطة العلماء السوريين.

د. ابراهيم الديب، المدير العام للمجموعة العربية الماليزية للعلوم والتنمية /هويتي ــ ماليزيا.

أ. أمة السلام الذارحي/ باحثة ومحللة سياسية –اليمن.

د.أكرم كساب، باحث في السياسة الشرعية، عضو الاتحاد العالمي لعماء المسلمين.

د.ناديه محمود محمد -دكتورة جامعية -مقارنة أديان -التحديات التي تواجه المرأة في العالم. الولايات المتحدة الامريكية.

أ.أحمد الأيوبي، أمين عام التحالف المدني الإسلامي -لبنان.

أ. حمدو عبد الكريم البكراوي، رجل أعمال -سورية

د.صلاح الدين سليم ارقة دان، رئيس الجمعية اللبنانية للعلوم و الأبحاث.

د.أحمد عجاج، عضو رابطة المغتربين السوريين، سيما.

الشيخ/ محمد سالم بن دودو، نائب الأمين العام لمنتدى العلماء والأئمة بموريتانيا.

أ. شعبان عبد الرحمن -إعلامي -مصر.

أ. عمار هارون، ناشط في حقوق الإنسان.

الشيخ بلال يحي ملاذ بارودي، شيخ القراء في طرابلس – لبنان.

د. مسلم بن سالم الوهيبي، أكاديمي وباحث ومحكم ابحاث بالعقيدة والفلسفة -سلطنة عمان.

د. محمد مصطفى أستاذ جامعي و رئيس مجلس الأمناء جمعية السنة الإسلامية – اوتاوا – كندا.

أ. فتحي عبد القادر، مدير مؤسسة الرواد العالمية.

أ. ياسين خطاب -صحفي وكاتب ليبي.

د. سعد البشير، دكتور  في القانون الدولي وعضو مجلس ادارة الاتحاد الدوالي للحقوقين -الأردن.

م. معين نعيم: كاتب ومحلل سياسي.

د. حسين ابراهيم، أستاذ جامعى برلماني و مصرى سابق.

أ. محمد إبراهيم /عضو برلمان الثورة المصري، لجنة حقوق الإنسان.

م.محمد زهير الخطيب،عضو المجلس الوطني السوري، عضو الهيئة التأسيسية لحزب وعد.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,151,581

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"