ردا على اتهامات ترمب.. الصين تنفي إطلاق حرب عملات

قالت الخارجية الصينية إن بكين لن تخفض قيمة عملتها عن عمد لتعزيز صادراتها، وذلك بعدما اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الصين والاتحاد الأوروبي بالتلاعب بعملتيهما.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية قنغ شوانغ يوم الاثنين في مؤتمر صحفي إن العملة الصينية اليوان تخضع لقوى العرض والطلب في السوق، وإن الأداء الاقتصادي الراهن يسوّغ سعر اليوان عند مستواه الحالي.

وأضاف المتحدث أن الصين "لا تنوي اللجوء للخفض التنافسي لقيمة العملة لتعزيز الصادرات". وأدلى المتحدث بهذه التصريحات عندما طُلب منه التعقيب على تصريحات وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الذي قال إن الإدارة الأميركية ستبحث مسألة انخفاض اليوان الصيني.

وقال المتحدث إن التهديد والترهيب في قضايا التجارة لن يجدي نفعا مع الصين، وذلك بعدما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض رسوم على جميع السلع المستوردة من الصين، والتي تبلغ قيمتها نحو 500 مليار دولار سنويا.

واتهم ترمب في تصريحاته يوم الجمعة الماضي الصين والاتحاد الأوروبي بـ"التلاعب بعملتيهما وأسعار الفائدة لخفضها" بعدما هبط اليوان الصيني إلى أدنى مستوياته في عام كامل.

ونقلت شبكة بلومبرغ الإخبارية عن خبراء ومتعاملين في سوق الصرف العالمية قولهم إن الأسواق تشهد حرب عملات بعد أسبوعين من اندلاع حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وحين تنخفض عملة الدولة تكتسب صادراتها ميزة تنافسية بالأسواق، إذ تصبح السلعة أقل تكلفة على المستوردين. وطالما كانت الاتهامات بالتدخل في أسواق الصرف رائجة بين الاقتصادات الكبرى التي تتنافس على زيادة صادراتها.

وتراجعت العملة الصينية بأكثر من 7% مقابل الدولار الأميركي منذ نهاية آذار/مارس الماضي.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,833,031

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"