ترمب يهدد تركيا بـ"عقوبات كبرى".. وأنقرة: لن نتسامح مع التهديدات

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونائبه مايك بنس، الخميس، بفرض "عقوبات كبرى" على تركيا إذا لم تطلق سراح عن القس الأميركي آندرو برانسون، الذي قررت السلطات التركية وضعه تحت الإقامة الجبرية بعد سجنه لمدة 21 شهرا بتهمة دعم جماعة فتح الله غولن، التي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو عام 2016.  

وقال ترمب، عبر حسابه على تويتر، إن "الولايات المتحدة ستفرض عقوبات كبرى على تركيا بسبب احتجازها طويل المدى للقس آندرو برانسون، مسيحي عظيم ورب أسرة وإنسان رائع"، مضيفا أن "هذا الرجل البريء يعاني بشدة ويجب إطلاق سراحه فورا".

من جانبه، قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس: "إلى الرئيس رجب طيب أردوغان والحكومة التركية، لدي رسالة نيابة عن رئيس الولايات المتحدة الأميركية: أطلقوا سراح القس آندرو برانسون أو استعدوا لمواجهة العواقب". وأضاف: "إذا لم تتخذ تركيا إجراء فوريا لإطلاق سراح رجل الدين البريء هذا وإعادته إلى دياره في أميركا، فستفرض الولايات المتحدة عقوبات كبيرة على تركيا لحين إطلاق سراحه".

في المقابل، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه "لا يمكن لأحد أن يفرض إملاءاته على تركيا، ولا يمكننا التسامح تجاه أي تهديد". فيما دعت وزارة الخارجية التركية الإدارة الأميركية إلى "التخلي عن هذا الخطاب التهديدي الخاطئ بأقرب وقت والرجوع إلى الحوار البناء"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية.

وقال متحدث باسم الرئاسة التركية إنه "من المستحيل القبول بالخطاب التهديدي ضد بلدنا". وأضاف: "على الإدارة الأميركية التي لم تتخذ أي خطوة بخصوص منظمة غولن، أن تعلم أنها لن تحصل على نتيجة عبر توجيه التهديدات ضد تركيا، متذرعة بقضية من اختصاص قضائنا المستقل". وتابع بالقول: "على الولايات المتحدة أن تعيد تقييم مواقفها في أقرب، وتعود إلى أرضية بنّاءة دون أن تضر بمصالحها وعلاقات تحالفنا.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,507,445

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"