مقتل مستوطن متأثرا بجراحه بعملية طعن ومواجهات بالضفة

أعلنت مصادر صهيونية مقتل مستوطن متأثرا بجراح أصيب بها في عملية الطعن التي نفذها شاب فلسطيني الخميس في مستوطنة آدم بالضفة الغربية المحتلة، في وقت اقتحمت فيه قوات الاحتلال قرية كوبر برام الله التي ينحدر منها منفذ العملية.

وقالت وسائل إعلام الاحتلال، إن 3 مستوطنين أصيبوا بجراح بالقرب من إحدى المستوطنات الواقعة بين مدينتي القدس ورام الله بالضفة الغربية المحتلة.
وبحسب ما أوردته صحيفة الاحتلال "معاريف"، فإن "عملية الطعن وقعت بالقرب من مستوطنة آدم شمال شرق مدينة القدس قرب تجمع بنيامين الاستيطاني"، مشيرة إلى أن "3 مستوطنين أصيبوا وصفت حالة 2 منهم بالصعبة".
وذكرت صحيفة الاحتلال أن "الجيش (الإسرائيلي) أطلق النار تجاه منفذ العملية، ما أدى إلى استشهاده"، لافتة إلى أن "المنفذ اقتحم المستوطنة المذكورة قبل أن يصيب المستوطنين بجراح".
وبحسب وسائل إعلام فلسطينية، فإن منفذ عملية الطعن هو محمد طارق يوسف (17 عاما)، وينحدر من قرية كوبر بمدينة رام الله.
في سياق متصل، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال التي داهمت منازل المواطنين في قرية منفذ العملية "كوبر"، وبلدة بيرزيت القريبة.

وأغلق الشبان مداخل قرية كوبر كافة، بهدف قطع الطريق على قوات الاحتلال ومنعها من الدخول إلى كوبر، حيث أغلقوا الطريق الواصل بين برهام وكوبر، وكذلك المزعة الغربية وبيرزيت.

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني قال، "إن الجيش سيعزز وجوده في الضفة الغربية، عقب عملية الطعن التي أصيب خلالها 3 مستوطنين، وسيتخذ إجراءات ميدانية فورية في قرية كوبر التي خرج منها المنفذ.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,503,429

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"