رئيس تحرير "الأهرام" الأسبق يُحذِّر السيسي من مصير القذافي وصالح

سخر الكاتب الصحافي المصري عبدالناصر سلامة، رئيس تحرير جريدة «الأهرام» الأسبق، أمس الخميس، من سياسات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

ووجه عدة أسئلة من خلال صفحته الرسمية على «الفيسبوك»، للسيسي دون أن يذكر اسمه، قائلاً: «متى تعترف أنك فاشل، وكم من الوقت وعدد السنوات، يجب أن تمر حتى تفهم أنك فشلت في مهمتك».
وأضاف:»ما عدد المنتحرين، وكم شخصا يجب أن يجوع، وكم تقريرا من جهة دولية، للحديث عن فشلك». 
وتابع: «متى تفهم أنك فرطت في أرض وثروات البلد، وما تعريف الوطنية والانتماء من وجهة نظرك، وما تعريف الخيانة والعمالة، الغدر والكذب والسادية».
وزاد: «إلى متى يمكنك خداع الناس، وكم من الوقت يمكن أن يتحملك المواطنون».
وسخر من دعوة السيسي للمواطنين بالصبر والتحمل، وذكر مقولاته المتعددة بشأن اصبروا 6 أشهر قبل أن تزيد المدة لعام ثم عامين.
وانتقد ما سماها المشروعات الفاشلة التي يتبناها الرئيس المصري، موجهاً كلامه للأخير: «ألا يمكن أن تترك خط رجعة للمشروعات الفاشلة، وهل الفشل هو طبيعة المرحلة الراهنة، أم ليس هناك مجال للتراجع».
سلامة خاطب السيسي أيضاً بالقول «إلى متى ستظل تقول الكلام ونقيضه»، وانتقد رفضه الاستماع للآراء المعارضة، متهكما من حديثه عن رؤيته لنفسه باعتباره طيبا وفيلسوفا يفهم في كل شيء. 
وكتب: «لماذا لا تعترف بالمرض والشيفونية والبارانويا وتسعى للعلاج».
وتساءل حول مصير المساعدات الخارجية التي قدمت إلى مصر في عهد السيسي، قائلاً: «أين ذهبت المساعدات الخارجية والتبرعات الداخلية والقروض الدولية؟». واتهم الرئيس المصري بإضاعة هذه الأموال، واعتبره متهما حتى يبرىء ذمته. 
وتناول كذلك حديث السيسي عن الشائعات التي تهدف لتدمير مصر قائلا: «ألا تعلم أن الشائعات على المستوى الرسمي هي الأصل في الأزمة، وألا تعلم أن لجانك الإلكترونية فشلت في مواجهة الجمهور الطبيعي». 
وعن أزمة سد النهضة وطريقة تعامل مصر مع السعودية والإمارات، طرح سلامة سؤالا: «هل هذه هي مصر بجلالة قدرها بين الأمم، وهل هذا هو حجم مصر في التعامل مع إثيوبيا والسودان وأوغندا، هل هذا هو حجم مصر في التعامل مع بن زايد وبن سلمان وغيرهما؟». 
وتابع: «أين ذهبت هيبة مصر وقوة مصر واقتصاد مصر وجنيه مصر؟». 
وتطرق إلى حديث السيسي عن تخليه عن الحكم في مصر إذا طالب المواطنين بذلك، وكتب: «كيف نقول لك أمشي، وبأي لغة».
واختتم حديثه، محذرا الرئيس المصري من مصير تشاوشيسكو والقذافي وعلي عبد الله صالح.

 المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,815,422

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"