العلماء يكشفون سر تنصيب "الملكة" في مستعمرات النمل

اكتشفت دراسة حديثة سر ما أطلق عليه "النظام الطبقي"، الذي يحكم مملكة ومستعمرات النمل.

 

وقالت مجلة "ساينس" العلمية المتخصصة إن العلماء اكتشفوا وجود جين، هو من يحكم "النظام الطبقي" الذي تعيش فيه مملكة النمل.

وأوضحت الدراسة، التي استمر العلماء عليها لنحو 5 سنوات كاملة، أن الملكة في مستعمرات النمل، تمتلك جينا "فريدا" هو ما يجعلها في أعلى السلم "الطبقي" لمملكة النمل، بخلاف باقي النمل، الذي يعمل على خدمة الملكة فقط.

وأطلق العلماء على هذا الجين اسم "ILP2"، وهو مسؤول عن إفراز هرمون في جسد الملكة، يمنحها الخصوبة الوافرة، بعكس باقي النمل، الذي يتكاثر لمرة واحدة فقط في حياته، وهو ما يحولهم إلى عمال طوال عمرهم لخدمة "الملكة" ذات الخصوبة الوافرة.

وقالت الدراسة إن "الهرمون الذي يفرزه ذلك الجين يكون مسؤولا عن عملية التكاثر، فمن يمتلك هذا الجين يصبح ذات خصوبة أكبر وقادر على وضع البيض طوال حياته، ومن لا يوجد به هذا الجين يحرم من عملية التكاثر ولا يتمتع بها إلا مرة واحدة في حياته".


وقال الباحث في جامعة "روكفلر" الأمريكية المؤلف الرئيسية للدراسة، دانيال كروناور، إن "ملكات النمل يحظين بمستويات عالية من الهرمون، ما يجعلها تضع البيض باستمرار بعكس باقي النمل، الذي يتحول لرعاية الذرية الجديدة من النمل، ويصبح فيما بعد نمل عامل، وتصبح النملة البيوض عبارة عن ملكة". 

وتابع "التكاثر هو المتحكم الأساسي في سلوك النمل داخل المستعمرات، خاصة أن النمل كائن اجتماعي، متجاوب مع ذريته وحريص على رعايتها، تقوم الملكة بعملها وهو وضع البيض، في حين يفني الباقون أعمارهم في رعاية ذريتها".

  

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,507,559

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"