فيسبوك تكشف عن حملة للتأثير في الانتخابات النصفية الأميركية

كشفت شركة فيسبوك الثلاثاء أنها رصدت ما قالت إنها محاولات للتأثير على الرأي العام الأميركي قبل الانتخابات النصفية الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر، مضيفة أنها قامت بإغلاق عشرات الصفحات والحسابات الوهمية.

وفي سلسلة منشورات قالت فيسبوك إنها أغلقت أكثر من 50 صفحة وحسابا وهميا "متورطة فيما يبدو أنها محاولة منسقة للتأثير على الرأي العام في قضايا سياسية إلا أنها لم تتمكن من تحديد المصدر".

وأضافت الشركة أنها لم تتمكن من ربط تلك الحسابات شبكة الفيسبوك وموقعها لتبادل الصور "انستغرام" وبين جهات روسية"، يقول مسؤولون أميركيون إنها استخدمت الموقع لنشر "معلومات كاذبة" قبل انتخابات الرئاسة الأميركية 2016.

وتابعت الشركة: "نقوم بإغلاق 32 صفحة وحسابا تشارك في سلوك منسق" دون القول إن مجموعة أو بلدا معينا مسؤول" مضيفة: "نحن لا نزال في المراحل المبكرة جدا من التحقيقات وليست لدينا كل الحقائق ومن بينها الجهة التي يمكن أن تكون وراء هذا".

ولفتت فيسبوك إلى أنها أطلعت الأجهزة الأمنية الأميركية والكونغرس وشركات تكنولوجيا على المعلومات التي لديها، مشيرة في ذات الوقت إلى أن "الأشخاص الذين يقفون وراء الحملة كانوا أكثر حرصا على إخفاء آثارهم".

ومن بين الصفحات الأكثر متابعة التي أغلقت، موقع "ازتلان وورييرز وصفحة "ريزسترز" التي حصلت على دعم من متابعين حقيقيين لاحتجاج يخطط له في واشنطن ضد جماعة "يونايت ذا رايت" اليمينية المتطرفة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,329,288

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"