المظاهرات تتواصل في البصرة وبغداد والمثنى

جدد المحتجون على سوء الخدمات وانعدام فرص العمل في البصرة العراقية، مظاهراتهم، أمس الثلاثاء، قبل أن تتم نصب السرادق والخيام أمام مبنى مجلس المحافظة وسط المدينة، وتحويل المظاهرات إلى اعتصام مفتوح، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وردد المتظاهرين شعارات تطالب بتوفير الخدمات واصلاح منظومة الكهرباء ومحاسبة الفاسدين الذين أهدروا المال العام وفقا لمصادر متطابقة (صحافية وشهود عيان).

يأتي ذلك بعد أن دعت اللجان التنسيقية في المحافظة، المتظاهرين إلى الخروج في مظاهرة سلمية، بغرض المطالبة بحقوق البصرة.
وأوضحت اللجان أن المظاهرة ستخصص للمطالبة ببناء سد البصرة، وإكمال مشروع ميناء الفاو الكبير، وإيجاد فرص عمل للعاطلين، إضافة إلى إطلاق سراح ما تبقى من المعتقلين، حسب المصادر.
وبعد ساعات على ذلك، أنهت الجموع المحتجة اعتصامها أمام مبنى مجلس المحافظة، عقب تسلم الحكومة المحلية طلباتها، وإبلاغهم بتخصيص الحكومة الاتحادية نحو 100 مليار دينار للمحافظة (أكثر من 80 مليون دولار).
ونقلت وسائل إعلام محلية، تصريحاً عن عضو مجلس محافظة البصرة فارس شداد، أكد فيه، ان «المئات من المعتصمين جددوا مطالبهم بإلزام الحكومة الاتحادية للإيفاء بالوعود التي قطعتها للمتظاهرين وعدم التنصل في تنفيذها، ومن ثم أنهوا اعتصامهم».
ونفى أن يكون «الاعتصام فد فُض بالقوة»، كاشفا عن أن «مجلس الوزراء أطلق اليوم مبالغ مالية قيمتها 97 مليار دينار إلى محافظة البصرة».
وأشار إلى أن «هذه المبالغ تمثل نحو 10٪ مما تم تخصيصه لمحافظة البصرة».
كذلك، نظم العشرات من المواطنين، مظاهرة في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد لدعم المظاهرات التي تشهدها العديد من محافظات الوسط والجنوب، فيما انتشرت القوات الأمنية انتشرت بكثافة في محيط الساحة، وأحاطت بالمتظاهرين».
وحسب مصدر، قطعت القوات الأمنية بعض الطرق المؤدية إلى الساحة للحيلولة دون وصول المواطنين للالتحاق بالتظاهرة.
وفي محافظة المثنى الجنوبية، يواصل المحتجون أيضاً اعتصامهم وسط المدينة، مصرّين على أن اعتصامهم سيتواصل لحين تلبية مطالبهم.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,096,241

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"