أول لقاء بين بومبيو وتشاووش أوغلو بعد العقوبات الأميركية

التقى وزيري الخارجية الأميركي مايك بومبيو والتركي مولود تشاووش أوغلو الجمعة في اجتماع هو الأول من نوعه بعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة على خلفية قضية القس الأميركي أندرو برانسون.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن اللقاء "الذي كان مخططا له"، أجري على هامش الاجتماع الـ51 لوزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) المنعقد بسنغافورة من 1 إلى 4 آب/أغسطس الجاري.

وبعد انتهاء اللقاء، قال الوزير التركي في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام التركية إن اللقاء مع بومبيو "كان بنّاء وأبلغني أنهم سيواصلون العمل من أجل تسوية الخلافات"، مضيفا تنه "لا يمكن التوصل إلى نتيجة باستخدام لغة التهديد والعقوبات".

كما لفت تشاووش أوغلو إلى أن اللقاء تطرق للأزمة السورية، وقال إنه بحث مع نظيره الأميركي "الخطوات التي يمكن اتخاذها في إدلب ومنبج بسوريا".

وكان بومبيو قال قبيل لقائه تشاووش أوغلو إن العقوبات الأميركية على الوزيرين التركيين "دليل على التصميم الكبير للولايات المتحدة على إطلاق سراح القس اندرو برانسون".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بومبيو قوله: "لقد حذرنا الأتراك من أن الوقت حان للإفراج عن القس برانسون وآمل أن يدركوا بأن العقوبات التي أُعلنت هذا الأسبوع دليل على تصميمنا الكبير".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية فرضت الثلاثاء عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين على خلفية احتجاز القس الأميركي برانسون المتهم بقضايا تجسس وإرهاب"، فيما هددت أنقرة بالرد بخطوات مماثلة ما لم تتراجع واشنطن.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,955,200

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"