الكيان الصهيوني يحتجز سفينة ترفع علم السويد في الطريق إلى غزة

قال الجيش الصهيوني إن البحرية احتجزت سفينة ترفع العلم السويدي وكانت تحاول اختراق الحصار المفروض على قطاع غزة يوم السبت.

وقالت المتحدثة باسم إدارة الهجرة الصهيونية إن السفينة كان على متنها 12 راكبا معظمهم من السويد لكن من بينهم أيضا أشخاص من ألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وفرنسا وكندا. وأضافت أنه جرى احتجازهم وسيتم إعادتهم إلى أوطانهم على متن رحلات طيران.

وقال أحد منظمي الرحلة من مجموعة تحمل اسم (سفينة إلى غزة) إن السفينة (إس.واي فريدم) المتجهة إلى غزة كانت تحمل مواد طبية بشكل أساسي وإن 2 من ركابها صحفيان.

وقالت المجموعة في بيان إنها تطالب ”بإعادة من كانوا على متن السفينة وجرى احتجازهم والسفينة وشحنتها إلى الموقع الذي استقلوها منه والسماح لهم بمواصلة رحلتهم في المياه الدولية والفلسطينية دون مضايقات بموجب القانون الدولي“.

وقال الجيش الصهيوني في بيان ”أوضحت قوات (الدفاع الإسرائيلية) لركاب السفينة أنهم ينتهكون الحصار البحري القانوني وأن أي مواد إنسانية يمكن نقلها إلى غزة عبر ميناء أسدود (الإسرائيلي)“.

ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولي حماس على احتجاز السفينة. وكانت هناك محاولات سابقة من ناشطين لتحدي الحصار البحري الصهيوني على غزة ولم يكتب لها النجاح أيضا.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,956,475

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"