رئيس فنزويلا يتهم كولومبيا بالوقوف وراء محاولة فاشلة لاغتياله تم التخطيط لها في فلوريدا

 كشف رئيس فنزويلا ،نيكولاس مادورو ، بعد محاولة فاشلة لاغتياله وقعت في وقت متاخر من مساء أمس السبت ، ان التحقيقات المبدئية تشير إلى أن العديد من ممولي ومخططي الهجوم  يعيشون في  ولاية فلوريدا مشيرا الى انه يأمل بتعاون ادارة الرئيس الاميركي دونالد  ترمب في هذه القضية .

واتهم مادورو الولايات المتحدة وكولمبيا بالسعي إلى إثارة أعمال عنف في فنزويلا ، واتهم كولومبيا بالوقوف وراء “الهجوم” بالطائرات المسيّرة المتفجرة قائلا بانه مصمم على الاستمرار أكثر من ذي قبل،  بعد هذا الهجوم.

وقال  مادورو إنه نجا من محاولة لاغتياله تضمنت استخدام طائرات بلا طيار تحوى متفجرات ، بفضل من الله والشعب والقوات المسلحة الفنزويلية، وأنحى باللوم على كولومبيا والولايات المتحدة فيما وصفه بمؤامرة يمينية لقتله.

وفي كلمة تلفزيونية بعد ساعات من قطع كلمة له خلال إحدى المناسبات العسكرية في كراكاس بسبب وقوع تفجيرات قال مادورو إن” كل شيء يشير” إلى مؤامرة يمينية تقول التحقيقات المبدئية أنها دبرت في كولومبيا المجاورة. وأضاف دون ذكر تفاصيل إن عدة جناة اعتقلوا.

وقال مادورو” هذه الطائرات كانت تستهدفني ولكن كان هناك درع من الحب.

“أنا واثق من أنني سأعيش سنوات كثيرة أخرى”.

واكدت الحكومة الفنزويلية أن الرئيس  نيكولاس مادورو كان هدفا لمحاولة اغتيال خلال استعراض عسكري،  يوم السبت.

وانفجرت طائرات بلا طيار محملة بمتفجرات قرب حفل عسكري كان الرئيس الفنزويلي  يلقي كلمة خلاله  ، ولكنه نجا هو وباقي أعضاء الحكومة دون أن يصيبهم أذى فيما وصفه وزير الإعلام خورخي رودريجيز بأنه “هجوم” ضد الزعيم اليساري.

وانقطع البث التلفزيوني أثناء إلقاء الرئيس الفنزويلي،  نيكولاس مادورو ، كلمة خلال إحدى المناسبات العسكرية التي كانت مقامة في الهواء الطلق يوم السبت وشوهد جنود يجرون.

وأثناء إلقاء مادورو كلمته عن الاقتصاد الفنزويلي ، اختفى الصوت فجأة. وحول فجأة هو وآخرون على المنصة أنظارهم وقد بدت عليهم الدهشة.

وعرضت الكاميرا بعد ذلك عشرات من الجنود الذين بدأوا يجرون قبل انقطاع الإرسال.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء، عن مصدر وصفته بـ”المطلع″ في العاصمة الفنزويلية كاراكاس قوله “نعم، عملية اغتيال يحتمل أنها كانت، لكنها فاشلة”، دون أن يدلي بمعلومات إضافية عن كيفية وقوع الحادث.
وبحسب ذات الوكالة، أعلن الصحفي الفنزويلي الشهير، رومان كاماتشو، أن محاولة الاغتيال، من المحتمل أنها نفذت باستخدام طائرة مسيرة تحتوي على متفجرات من نوع “سي-4″، مشيرا إلى أن الرئيس لم يصب بأذى.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,625,559

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"