نظام المنطقة الخضراء يبدأ التطبيع مع العدو الصهيوني بوفد رياضي

في خطوة لا تخلو من مبادرة للتطبيع مع العدو الصهيوني، وصل الفريق الوطني العراقي لكرة القدم إلى الضفة الغربية يوم الجمعة لملاقاة نظيره الفلسطيني يوم السبت في مباراة ودية دولية على استاد فيصل الحسيني في الرام الواقعة على مشارف رام الله والمجاورة للقدس الشرقية.

ومن المتوقع أن تجتذب المباراة التي تقام في الساعة 1400 بتوقيت غرينتش آلاف المشجعين الفلسطينيين الذين نادرا ما يشاهدون مباراة كرة قدم دولية بشكل مباشر.

ويقع الاستاد على الجانب الفلسطيني من حاجز الفصل الصهيوني ويقع موازيا لمستوطنة  صهيونية بالقدس في الجزء الذي يريده الفلسطينيون عاصمة لدولتهم في المستقبل.

وهذه أول زيارة يقوم بها الفريق العراقي للأراضي الفلسطينية. وقد وصل الوفد العراقي إلى الضفة الغربية المحتلة قادما من الأردن.

وقال باسم قاسم مدرب الفريق الوطني العراقي في مؤتمر صحفي قبل المباراة إن هذا اللقاء يثبت بالتأكيد الأخوة والروابط بين الشعبين العربيين العراقي والفلسطيني.

وأضاف أنه يشعر أن وجود الفريق العراقي أهم من النتيجة.

ومن الجدير ذكره أن نظام المنطقة الخضراء بدأ التطبيع مع العدو الصهيوني خلافا للإرادة الشعبية في العراق التي ترفض أي اجراء تطبيعي او اعتراف بالعدو الصهيوني.

ومن شأن هذه الزيارة أن تحدث اعترافاً رسمياً بالكيان المحتل من خلال الحصول على تأشيرة دخول صهيونية والمرور عبر المنافذ الحدودية للكيان.

وقال قاسم،‭ ‬الذي ينتهي عقده مع الفريق العراقي الشهر المقبل، إنه يريد الاستمرار مدربا للفريق ويأمل بأن يمدد الاتحاد العراقي لكرة القدم عقده. ومن المقرر أن يلاقي الفريق الوطني العراقي نظيره الأوزبكستاني في سبتمبر أيلول والكوري الجنوبي في تشرين الأول/أكتوبر.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,540,880

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"