نحو 100 شركة عالمية تنوي مغادرة إيران بعد العقوبات الأميركية

كشفت شبكة "سي إن إن" الأميركية، أن نحو 100 شركة عالمية تنوي مغادرة إيران بعد العقوبات التي أقرتها الولايات المتحدة على طهران، مؤخرا.

والإثنين بدأ سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية على إيران، بهدف تكثيف الضغط عليها، المستمر منذ إعلان الرئيس دونالد ترمب، في أيار/مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي، الموقع بين طهران والمجتمع الدولي عام 2015.

ونقلت "سي إن إن"، عن مسؤول إداري كبير بوزارة الخارجية الأميركية - لم تذكر اسمه- قوله إن "نحو 100 شركة دولية أعلنت نيتها مغادرة السوق الإيرانية".

وتابع المصدر "وذلك استجابة للعقوبات الاقتصادية التي فرضتها الإدارة الأميركية على إيران والمتعاونين معها".

وأضاف المسؤول الأميركي حسب المصدر ذاته "نحن سعداء للغاية بأن نحو 100 شركة أعلنت عن نيتها مغادرة السوق الإيرانية، لا سيما في قطاعي الطاقة والتمويل".

ووفق الشبكة الأميركية، فإن من أهم الشركات التي أعلت نيتها مغادرة السوق الإيرانية أو وقف توسعها، "بيجو" و"رونو" الفرنسيتين، و"ديالمر" الألمانية لصناعة السيارات، و"توتال" الفرنسية للمحروقات، و"سيمنس" الألمانية للتكنولوجيا.

وتستهدف حزمة العقوبات الأميركية، النظام المصرفي الإيراني، بما في ذلك شراء طهران للدولار الأميركي، والإتجار بالذهب، ومبيعات السندات الحكومية.

ومن المقرر أن يبدأ فرض حزمة عقوبات ثانية أوائل تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، تستهدف قطاع الطاقة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,273,715

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"