ارتفاع نسبة جرائم الكراهية ضد المسلمين إلى 82% في ولايات أميركية

كشف تقرير صادر عن مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) أن «حوادث التحيز ضد المسلمين في ولاية كاليفورنيا ارتفعت بنسبة 82% في عام 2017، خلال أول سنة للرئيس الأميركي دونالد ترمب في منصبه».

وقال تقرير صادر عن فرع المجلس في ولاية كاليفورنيا أنه تلقى ما يزيد عن 2259 من الشكاوى حول التحيز ضد المسلمين في العام الماضي، وأضاف أن معظم الشكاوى جاءت من قضايا لها بالسفر وحقوق الهجرة، وهي في معظمها مرتبطة بقرارات حظر السفر التى أمر بها ترمب، ومنع بموجبها معظم المواطنين من دول إسلامية من دخول الولايات المتحدة.
وجاء في الملخص التنفيذى للتقرير أن هناك زيادة بنسبة 8% في حوداث التحير ضد المسلمين ولكن المتحدثة باسم المجلس، مروة رفاعي، أكدت في وقت لاحق أن العدد في العام الماضي كان، في الواقع، زيادة بنسبة 82 ٪.
وسخر النقاد من قرار حظر السفر باعتباره (حظرا إسلاميا) ولكن إدارة ترامب دافعت عنه لأسباب تتعلق بالامن القومي.
وقال تقرير مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية إن تنفيذ قرار حظر المسلين والتركيز المتجدد على تنميط المسلمين كتهديدات للأمن القومي أدى إلى زيادة كبيرة في التعصب الذى فرضته الحكومة في العام الماضي، وأشار التقرير ان الوكالات الحكومية الفيدرالية، كانت مسؤولة عن تحقيق العديد من سياسات إدارة ترمب الصريحة تجاه المسلمين، وهو أمر يستدعى القلق.
ولم يعلق البيت الأبيض على هذه التقارير على الرغم من الزيادة (المخيفة) في حوادث التحيز ضد المسلمين في الولايات المتحدة.
وأرتفعت جرائم التحيز ضد المسلمين على مستوى الولايات المتحدة إلى نسبة 83 ٪، وفقا لتقرير اخر أصدره المجلس في الشهر الماضي، وكان لترمب تاريخ مضطرب مع الجالية المسلمة في أميركا منذ ان بدأت حملته الانتخابية في عام 2016 تنتقد الديمقراطيين لانهم رفضوا استخدام مصطلح (الإرهاب الإسلامي الراديكالي).

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,486,088

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"