البحرين تحذر عملاء البنوك من قرصنة عالمية "مرتقبة"

أصدر مصرف البحرين المركزي تحذيرا لجميع المصارف العاملة في البحرين بشأن الهجمات المحتمل وقوعها قريبا على أجهزة الصراف الآلي، وذلك بعد ورود أنباء عن عملية قرصنة عالمية من قبل مجرمي الإنترنت لاختراق الأجهزة المالية أو أجهزة الصراف الآلي لسرقة ملايين الدولارات من البنوك في عدد من دول العالم.

وكان المصرف المركزي قد دعا مؤخرا جميع البنوك إلى اتخاذ إجراءات احترازية خلال هذه الفترة، محذرا العملاء من الرد على الرسائل التي تهدف إلى التصيد الاحتيالي، والتي قد تكون إما عن طريق الاحتيال الشفهي وإما الإلكتروني.

وأفاد موقع "كيربس أون سكيوريتي" بأنَّ المجرمين يمكنهم إنشاء نسخ احتيالية من بطاقات المصارف، وذلك عبر تنصيب بياناتهم على بطاقات ممغنطة قابلة لإعادة استخدامها.

وكان مستشار أمن المعلومات الدكتور عبدالله الذوادي، قد لفت إلى أن البنوك بدأت إرسال الرسائل التنبيهية إلى عملائها، للتأكد من مراجعة مراكز الاتصال التابعة لها في حال وجود خصومات أو سحوبات لم تتم فعليا، ولن يستطيع العميل القيام بذلك إن لم يدقق في الرسائل القصيرة التي يتسلمها عند إجراء عملية شراء أو سحب من الحساب، كما يتعين على العميل التدقيق في كشف الحساب المصرفي وكشف حساب بطاقة الائتمان عند التسلم للتحقق من صحة العمليات المدرجة فيهما.

وأشار إلى أن التحذير أيضا يشمل أنه حتى إذا اتصل بالعميل أي شخص ينتحل شخصية البنك، أو أي شخص يطلب معلومات عن الحساب أو معلومات شخصية فلا يزوده بها بتاتا.

وأكد وفقا لصحيفة "أخبار الخليج"، أن هذا النوع من القرصنة الإلكترونية بدافع السرقة ينشط في العطلات، وخصوصا في نهاية الأسبوع أو الأعياد؛ لطول فترة الإجازة والمصارف معطلة من ناحية عمليات الصرافة وخدمات الزبائن، وهي فرصة توقيت ينشط فيها الهاكرز لممارسة القرصنة والسرقة.

ولفت إلى أن تطبيقات الهواتف الذكية للبنوك تساعد في مواجهة هذا الأمر؛ حيث يجب على الأفراد الحفاظ على أجهزتهم والحفاظ على كلمات المرور السرية وعدم مشاركة المعلومات الشخصية مع أي شخص، وعدم فتح روابط مجهولة المصدر حتى لا تتم سرقة كلمات المرور.

وأعلن المصرف المركزي تلقيه تنبيها يفيد بأنه في غضون الساعات المقبلة القليلة، قد تكون هناك عملية قرصنة عالمية، من قبل مجرمي الإنترنت الذين يستعدون لتنفيذ عمليات احتيال عالمية تنطوي على اختراق الأجهزة المالية أو على بطاقة سحب النقود.

ودعا جميع البنوك إلى اتخاذ إجراءات احترازية خلال هذه الفترة، إذ وجه المصرف المركزي تعميما إلى البنوك يخطرهم بضرورة توخي الحذر، وقد جاء في البيان: "على العملاء أن يكونوا متيقظين بشأن صحة الرسائل القصيرة التي يتم تلقيها فيما يتعلق بالعمليات المسحوبة من الحسابات البنكية من خلال أجهزة الصراف الآلي، أو من خلال عمليات السحب الإلكترونية وغيرها".

وحذر المصرف العملاء من الرد على الرسائل التي تهدف إلى التصيد الاحتيالي، والتي قد تكون إما عن طريق الاحتيال الشفهي أو الإلكتروني.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,094,451

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"