عمران خان يصبح رئيس وزراء باكستان

اختير زعيم حركة الانصاف الباكستانية ونجم الكريكيت السابق، عمران خان، رئيسا لوزراء باكستان بعد تصويت في الجمعية الوطنية في البلاد.

وكان حزب حركة الإنصاف، فاز بأغلبية المقاعد في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في  تموز/يوليو الماضي، ما رفع حظوظ خان ليصبح رئيسا للحكومة بمساعدة الأحزاب الصغيرة، بعد مرور أكثر من عقدين على دخوله المعترك السياسي لأول مرة.

ومن المقرر أن يؤدي خان اليمين الدستورية اليوم السبت.

وينتظر خان، البالغ من العمر 65 عاما، إرثا ثقيلا إذ تعاني بلاده من أزمة اقتصادية متزايدة .

وكان خان قد تعهد في السابق ببناء "باكستان جديدة".

وقد طوى خان صفحة نجم الكريكت الذي قاد بلاده نحو الفوز بكأس العالم في اللعبة عام 1992، لتحل محلها صفحة الزعيم الشعبي الإصلاحي والمناهض للفقر.

واعتمد خان في برنامجه الانتخابي على وعود بمكافحة الفساد، وبتحسين الأوضاع المعيشية للفقراء في البلاد، والسعي نحو التحول بباكستان إلى "دولة إسلامية تتمتع بالرفاه".

وقد صوت لصالح خان في 17 آب/أغسطس، 176 عضوا في الجمعية الوطنية، فيما حصل منافسه زعيم حزب الرابطة الإسلامية، شهباز شريف، على 96 صوتا.

كان خان قد قال قبل الانتخابات، إنه إذا اختير لمنصب رئاسة الوزراء،سيركز بشكل أساسي على الاقتصاد. وكانت العملة الباكستانية، الروبية، شهدت انخفاضا كبيرا في قيمتها العام الماضي، فيما ازداد التضخم والعجز التجاري.

وعلى الصعيد الدولي، تعهد خان بإجراء محادثات مع الجارة الهند، من أجل التوصل إلى حل للنزاع حول إقليم كشمير، الذي يعد أبرز سبب للخلاف بين البلدين النووين.

كما دعا إلى روابط متساوية من "المصالح المتبادلة" مع الولايات المتحدة، على الرغم من أنه من أشد المنتقدين للتدابير التي تتبعها الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب في المنطقة، كالضربات الموجهة باستخدام الطائرات المسيرة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قطع مؤخرا المساعدات عن باكستان، متهما إياها بتوفير "ملاذ آمن" للإرهابيين الناشطين في أفغانستان المجاورة.

وخلال الحملة الانتخابية واجه خان، اتهامات بأنه يستفيد من تدخل الجيش ضد منافسيه.

وتعد الانتخابات التي أفضت إلى وصول خان للسلطة، المرة الثانية في تاريخ باكستان التي يتم فيها انتقال الحكم من حكومة مدنية إلى أخرى، بعد قضاء كامل مدتها القانونية في السلطة.

وكان رئيس الوزراء الأسبق ،نواز شريف، أقيل من منصبه 3 مرات عام 2017 بسبب تهم بالفساد، وسجن قبل الانتخابات، وقاد شقيقه، شهباز شريف ، الحزب خلال الانتخابات.

وتحالفت 3 أحزاب معارضة كبرى بعد الانتخابات لترشيح شاهباز شريف في محاولة لإحباط خان.

وهيمن حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية على السياسة الباكستانية على مدى عقود.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :106,976,358

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"