ترمب: "لا تنازل مع تركيا" في ملف برونسون

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه لن يتراجع عن موقفه على صعيد الضرائب التي فرضت أخيرا ضمن الحرب الاقتصادية على تركيا بسبب ملف رجل الدين الأميركي المحتجز لدى أنقرة.

وقال ترمب "أعتقد أن ما تفعله تركيا يبعث على الحزن، وأنهم يرتكبون خطأ مروعا، ولن تكون هناك أي تنازلات."

وأشار إلى أنه ظن أن أنقرة سوف تطلق سراح أندرو برونسون، القس المحتجز لدى تركيا، بعد أن أقنعت الولايات المتحدة (إسرائيل) بإطلاق سراح مواطنة تركية كانت محتجزة هناك.

وفرض الرئيس الأميركي تعريفة جمركية على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألومنيوم التركي بعد رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق سراح القس الأميركي برونسون.

واستبعد ترمب أن تكون التوترات بين الولايات المتحدة وتركيا، عضوي حلف شمال الأطلسي الناتو، سببا في أضرار اقتصادية لأوروبا ودول الاقتصادات الناشئة.

وقال الرئيس الأميركي "ليس لدي أي مخاوف، كما أنني أوقن أن ما حدث هو الإجراء الصحيح."

واحتجزت السلطات أندرو برونسون منذ عامين على خلفية اتهامات بدعم جماعات خارجة على القانون في تركيا.

وتفاقمت التوترات الدبلوماسية بين البلدين، ما أدى إلى انهيار الليرة التركية مقابل الدولار الأميركي لتفقد حولي ثلث قيمتها مقابل العملة الأميركية منذ كانون الثاني/ يناير الماضي.

كما أثارت أزمة الليرة التركية مخاوف أدت إلى عمليات بيع مكثفة لعملات الاقتصاديات الناشئة، ما دفع البعض إلى ترجيح إمكانية الدخول في أزمة مالية عالمية.

وطالب ترمب نظيره التركي رجب طيب أردوغان الاثنين الماضي بإطلاق سراح برونسون مقابل المواطنة التركية التي أطلقت (إسرائيل) سراحها.


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,132,612

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"