تدمير الصين لشبكات "CIA" وكنس كل جواسيسها لغزٌ يقضُّ مضاجع واشنطن

دمرت الاستخبارات الصينية في غضون عامين، شبكة الاستخبارات الأميركية السرّية في البلاد بالكامل، وحوّلت مخبريها وجواسيسها إلى السجن أو ساحات الإعدام، لكن ذلك ما زال لغزاً يحيّر أميركا.

واشنطن المصابة بالدهشة والصدمة، اعتبرت اصطياد الصين لعملائها وجواسيسها أكبر فشل لوكالة المخابرات المركزية "CIA" في العقود الأخيرة، والأنكى من ذلك، أن خبراء الاستخبارات الأميركية لا يستطيعون أن يفهموا كيف وبماذا تم اختراق شبكات تجسسهم وكيف أحدث الصينيون ثقبا في ذكائهم. وهم يخافون أن تتشارك بكين هذه المعلومات مع موسكو.


"رجل العسل" يذهب للصيد

مع تطور الصين وتحولها لقوة عظمى، زرعت واشنطن عيونها وآذانها في كل مكان فيها للتعرف عن كثب على كل ما يحدث في ذلك البلد. وبحلول نهاية العقد الماضي، كانت لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الـ"CIA" معلومات شاملة حول عمل الحكومة الصينية. لقد حصلت عليها مباشرة من أروقة السلطة، حيث تمكن الأميركيون من زرع العملاء. كان بعض المخبرين مسؤولين حكوميين محبطين من دولة مليئة بالفساد. كما كان هناك أولئك الذين تم شراء ذممهم وضمائرهم ببساطة.

لكن تدفق المعلومات الاستخبارية من "سماوات" الصين بدأ يجف، ففي العام 2011 أدركت قيادة مقر وكالة المخابرات المركزية، أن هناك مشكلة خطيرة للغاية: اختفت مصادر المعلومات واحدا تلو الآخر تباعا.

شكّلت وكالات الاستخبارات الأميركية مجموعة عمل خاصة من صفوة ونخبة رجال الاستخبارات وأكثرهم خبرة وأعلاهم رتبا سواء داخل مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أو وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، وخصصوا لهذه المجموعة مقرا سريا للغاية اختاروه بدقة في شمال ولاية فرجينيا، وكلفوها بتحليل كل عملية، والقيام بدراسة ملف كل الدبلوماسيين العاملين في السفارة الأميركية في بكين بعناية، بغض النظر عن رتبهم الدبلوماسية، بما في ذلك السفير نفسه.

ووفقا لبعض المصادر، أعطي لهذه العملية الاسم الرمزي (غرير العسل) أو "Honey Badger" بالإنجليزية، وهو ما يعني أيضا (باسم الغرير الأصلع، أو الحيوان الراتل، وهو حيوان غريب نادر من عائلة ابن عرس، مفترس وشجاع وعدواني، وعمليا بدون أعداء طبيعيين).


خيانة أم قرصنة؟

تدارست مجموعة خبراء الاستخبارات النخبويين احتمالين رئيسيين للفشل الاستخباراتي الأميركي في الصين: أولهما، تسلل (خلد) عميل للاستخبارات الصينية إلى قدس أقداس الذكاء الأميركي، أي أجهزة الاستخبارات، يقوم سرّا بتزويد بكين بمعلومات مفصلة حول شبكة الاستخبارات الأميركية في الصين. وثانيهما، تمكن قراصنة صينيين من اختراق نظام الاتصالات المشفرة وتحليل رموزه وكشف كل أسراره.

وفي هذه الأثناء، تمكن جهاز مكافحة التجسس الصيني من كشف نظام مراقبة نظمته وكالة الأمن القومي الأميركية (NSA) من تايوان. وذهب عملاء وكالة المخابرات المركزية إلى الطالب الأميركي في شنغهاي، غلين شرايفر، الذي جمع معلومات أميركية ذات طبيعة دفاعية للمخابرات الصينية من أجل المال. ولإلهام الطلاب الأميركيين الذين يدرسون في الخارج وتحفيز وطنيتهم، أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي "FBI"  فيديو يفضح خيانة شرايفر.

وبمقارنة هذه الحقائق المتزامنة، صار محققو الاستخبارات يميلون إلى احتمال وجود (خلد) موال للصين في صفوف أجهزة الاستخبارات. ومع ذلك، فإن ضابط مكافحة التجسس الأميركي الأكثر حجية، مارك كيلتون، الذي قاد المجموعة، كان يشك في ذلك، وهذا عائد ربما جزئيا إلى أنه كان صديقا مقربا من ضابط الاستخبارات في "CIA"، بريان كيلي، الذي ظلمه مكتب التحقيقات الفدرالي بعدما اشتبه به خطأ في عام 1990 بالعمل لصالح روسيا.

ولكن الرأي قرّ على الاحتمال الثاني المتمثل باختراق "القراصنة" الصينيين لنظام اتصالات الاستخبارات الأميركية، وحصل ذلك نسبة للسرعة والدقة التي تمكنت بها الاستخبارات الصينية من الوصول إلى المخبرين الأميركيين. بالإضافة إلى ذلك، وفقا لمنظمي ومراقبي شبكة الاستطلاع، لا يمكن لأي شخص في الولايات المتحدة، مهما بلغ مستوى الثقة به ومهما علا مستوى وصوله إلى المعلومات السرية الفائقة الأهمية، أن تكون لديه معلومات كاملة حول كل العوامل التي طاردتها الصين بنجاح.

خلال التحقيق، كانت صورة قاتمة تلوح في الأفق القبيح: بعد أن حققوا نجاحات ملحوظة في تجسسهم على الصين، استرخى موظفو وكالة الاستخبارات المركزية، وفقدوا اليقظة وأهملوا قواعد اللعبة الاستخباراتية. فلم يعمد وكلاء الاستخبارات في بكين إلى تغيير طرق الحركة وعقدوا اجتماعات سرية في نفس الأماكن، وهذا كان مجرد هدية مجانية لشبكة المراقبة ومكافحة التجسس الخارجي الصينية التي تعمل في البلاد. وقد التقى بعض ضباط المخابرات الأميركية بالمخبرين في المطاعم التي كانت تحت رقابة الأجهزة السرية الصينية، حيث تم تركيب ميكروفونات في كل طاولة، وعمل النادلون برتب مختلفة في جهاز مكافحة التجسس الوطني الصيني.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن نظام الاتصالات السري "Covcom"، الذي استخدمته شبكة من العملاء في الصين، كان بدائيًا جدًا وفقا للخبراء، وكان مربوطا أيضا عبر الإنترنت. في الواقع، لقد تم استنساخه عن نظام اتصالات الاستخبارات الأميركية في الشرق الأوسط، حيث بيئة الشبكة أقل خطورة. ومن الواضح أن عباقرة الاستخبارات الأميركية لم يقدروا قدرات القراصنة والمتسللين الصينيين حق قدرهم. أجرى فريق التحقيق اختبارات الاختراق فوجد أن النظام يحتوي على خطأ فادح: إذ بمجرد دخوله، يمكن للمرء الوصول إلى نظام اتصال سري أوسع بكثير، كانت وكالة المخابرات المركزية الأميركية تستخدمه وتتفاعل من خلاله مع شبكة عملائها ووكلائها في جميع أنحاء العالم.

صحيفة نيويورك تايمز فضحت قصة إخفاق التجسس الأميركي في الصين لأول مرة في آيار/ مايو من العام الماضي. وقد سمع الصحفيون فيها من مسؤولين مجهولون في أوقات مختلفة عن أعداد مختلفة من الخسائر الهامة في الأرواح التي منيت بها وكالة الاستخبارات الأميركية، تراوحت بداية بين 12 و20 شخصًا. ثم ارتفع العدد إلى 30 مسؤولا استخباراتيا، هذا على الرغم من تمكن الوكالة من سحب وتهريب الكثير من الوكلاء والمخبرين والجواسيس من الصين منذ عام 2010.


"الخَلَد" نعم.. ولكن

في موازاة ذلك، تم العمل على احتمال "الخلد" أي وجود اختراق بشري لكواليس الاستخبارات الأميركية. وفي مارس 2017، تم اعتقال الموظفة بوزارة الخارجية كانديس كلينبورن، التي لم تأت خلال مقابلتها فريق التحقيق، على ذكر وجود اتصالات لها مع مسؤولين صينيين، لكن حسابها البنكي كشف غير ذلك، إذ فضح تدفق الأموال عليها من الصين، وعلاوة على ذلك، أغدق المسؤولون الصينيون عليها الهدايا الثمينة وغمروها بمكارمهم، ومن بينها هاتف آي فون، وجهاز كمبيوتر محمول، وشقة مفروشة بالكامل، وأكثر من ذلك بكثير. لكن كلينبورن لم تعترف بذنبها، ولم يستطع أحد إثبات أنها كشفت معلومات عن عملاء أميركيين للصينيين.

في كانون الثاني/يناير من العام الجاري، اعتقل جيري تشون شين لي البالغ من العمر 53 عاماً في مطار نيويورك الأميركي. وهو مواطن أميركي من أصول صينية، خدم في القوات المسلحة الأميركية في الثمانينيات، ومنذ عام 1994 عمل في وكالة الاستخبارات المركزية، حيث كان لديه حق الوصول إلى وثائق سرية للغاية. في عام 2007، تقاعد وذهب مع عائلته إلى هونغ كونغ، وهناك عمل في دار للمزادات، تعود لأحد كبار المسؤولين المؤثرين في الحزب الشيوعي الصيني.


جيري تشون شين لي

طوال هذا الوقت، راقبته أجهزة الاستخبارات الأميركية وتتبعته مثل ظلّه، وفي عام 2012، تمكنت من إغرائه للقيام بزيارة إلى الولايات المتحدة. وبعد البحث في الغرفة التي توقف فيها في الفندق، عثروا على دفتري ملاحظات: أحدهما يحوي هواتف وعناوين مختلفة، والآخر يحتوي على معلومات مفصلة عن عملاء وكالة المخابرات المركزية الذين يعملون تحت غطاء دبلوماسي أو تجاري أو غير ذلك، وقد أدرجت في اللائحة الأسماء الحقيقية للعملاء والجواسيس، ومواعيد الاجتماعات مع المتصلين، وعناوين البيوت الآمنة التي تتم فيها اللقاءات وتبادل المعلومات.

بعد 5 استجوابات، ترك لي لسبب ما طليقا، وسُمح له بالعودة إلى هونغ كونغ. اعتقلوه بعد 6 سنوات فقط، متهمين إياه بسرقة معلومات سرية فقط. لا يوجد دليل يؤكد أنه كان ينقل معلومات سرّية إلى الاستخبارات الخاصة الصينية، لم يتمكن التحقيق من العثور على أي دليل يدينه. بالإضافة إلى ذلك، فإن البيانات التي تم العثور عليها معه في الفندق، لا تسمح موضوعيا بالتوصل إلى استنتاج لا لبس فيه، أنه الشخص الذي أفشل وكشف شبكة الجواسيس والعملاء الأميركيين في الصين.


العواقب كارثية

الخيانة، أو القراصنة، أو عمليات التسلل، أو الاختراق، أو اللامبالاة الخاصة، أو كل هذه الأمور مجتمعة هي التي أدت لفشل الاستخبارات الأميركية في الصين فشلا ذريعا وفضحت كل جواسيسها ومخبريها؟.

حتى الآن لا تعرف لا استخبارات الـ"CIA" ولا جهابذة الـ"FBI" ما الذي دمر شبكة الاستخبارات الأميركية في الصين وحولها إلى أثر بعد عين. ولا تعرف كل العقول الاستخباراتية في واشنطن وفرجينيا حتى مدى عمق اختراق الصينيين لنظام الاستخبارات الأميركي وعملاء الخدمات الأميركية الخاصة الذين طالما تباهوا بأنهم الأقوى في العالم!.

وتشعر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بالقلق بشكل خاص من احتمال أن تكون بكين قد شاركت موسكو هذه المعلومات وأبلغتها عن طرق الوصول إلى نظام "Covcom" للاتصالات الاستخباراتية. وما يعزز مخاوفهم هذه اختفاء عدد من المخبرين والجواسيس الذين كانوا ينشطون في روسيا، وتوقفهم عن الاتصال مع مشغليهم في نفس الوقت الذي انهارت فيه شبكة الاستخبارات الأميركية في الصين. 

على أي حال، الفشل الاستخباراتي الأميركي في الصين كارثي. وفي الولايات المتحدة يدرك خبراء التجسس والاستطلاع، أن استعادة الشبكة الاستخباراتية التي تم تدميرها في الصين عن بكرة أبيها سوف تستمر لسنوات عديدة أو لن يحدث على الإطلاق، لأن سبب التدمير والانهيار ما زال أحجية ولغزا يصعب استيعابه وفهمه ومعالجته.

حجم الخسائر التي منيت بها الاستخبارات الأميركية مع هذا الفشل في الصين، يمكن مقارنته فقط مع ما منيت به وكالة المخابرات المركزية بعد كشف العشرات من العملاء الأميركيين في الاتحاد السوفياتي. لكن السبب هناك كان جليا ويتعلق بالخيانة من داخل الوكالة نفسها، إذ تم تسليم الجواسيس الأميركيين لصائديهم السوفيت من قبل عميل مكتب التحقيقات الفدرالي، روبرت هانسن، ورئيس وحدة مكافحة الاستخبارات في وكالة الاستخبارات المركزية، ألدريتش أيمس اللذين تم تجنيدهما من قبل جهاز الـ"KGB" السوفيتي الرهيب في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.


المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,477,489

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"