بالأرقام.. تصاعد "مهول" للأمراض الجنسية في أميركا

كشفت أرقام حديثة في الولايات المتحدة، أن عدد المصابين بأمراض منقولة جنسيا ارتفع بصورة مقلقة في البلاد بعدما تجاوز 2.3 حالة جديدة في العام الماضي.

وبحسب الأرقام التي أعلنها المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، فإن العدد الذي جرى تسجيله في 2017 يفوق رقم الإصابات القياسي في 2016 حين سجلت الولايات المتحدة مئتي ألف إصابة جديدة.

ويذكر أن عددا من الفيروسات التي يصاب بها الأميركيون من جراء ممارسات جنسية غير آمنة قابلة للعلاج بمضادات حيوية لكن عدم الانتباه إليها قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل العقم.

ونبهت الأرقام إلى أن حالات الإصابة بمرض الزهري (السفيليس) زادت ب10% بينما ارتفعت حالات الإصابة بفيروس السيلان 18%.

ويقول رئيس قسم الأمراض المنقولة جنسيا في المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، جيل بولان، إن الإحصاءات الأخيرة تبعث على القلق الشديد على اعتبار أن وتيرة الإصابة تسير في منحى تصاعدي منذ 5 سنوات.

وأضاف المسؤول الطبي أن السلطات الصحية في الولايات المتحدة لم ترصد ارتفاعا من هذا القبيل في أمراض الجنس منذ ما يقارب عقدين من الزمن.

ويعزو مسؤول في المركز الصحي الأميركي هذا الارتفاع إلى ضعف التمويل الاتحادي لجهود تطويق هذه الأمراض المنقولة جنسيا، فضلا عن عدم استخدام الواقي الذكري في كثير من العلاقات الحميمية.

وكان تقرير سابق للمركز الأميركي قد كشف أن عددا من الأمهات يصبن بالعدوى المنقولة جنسيا ثم ينقلن الإصابة إلى الأجنة وهو أمر يعقد مهمة العلاج كما أن عددا من المصابين يتأخرون في كشف العدوى التي انتقلت إليهم.

وتختلف سياسة التوعية الجنسية في المجتمع الأميركي من ولاية إلى أخرى، ففي الولايات المحافظة لا يحق للمدرسين أن يتحدثوا عن مزايا الواقي الذكري بينما تسمح مدارس في ولايات أخرى تقديم نصائح جنسية للطلبة باعتبارهم معرضين لإقامة صلات حميمية والوقوع في مشكلات خطيرة مثل الحمل المبكر.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,282,775

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"