فضفضة مغترب..

أمية الراوي

لي ضحكاتٌ بين العيونِ نسيتُ أن أضحكها هناك..

لي أماني ظلَّت الطريق بين هنا وهناك..
لي أحبةٌ كما أنا..

الشوقُ ما عاد يفارقنا 
هناك حيثُ ودَّعنا يوماً الأرصفةَ والجدران..
حيثُ سمعتُ آخر مرةٍ صوتَ البلابلِ والعصافير 
هناك حيثُ لا مكانَ يشبهها..
تطوفُ روحي كلَ يومٍ كي لا تنسى الطرقات 
اذا مرَّت بها من جديد..
وتسرقُ عيناي لقطاتٍ من آخرِ لقاء 
تضمها كلَ يومٍ بينَ الحدقات..

كأننا عاشقينِ افترقا غصباً ولم يفترقا..
كذلك أنا وحبيبتي فارقتها جسداً
وتركت الروحَ عندها أمانة.. 
فإن عدتُ فردِّيها، وإلا ففي أرضكِ إحفظيها.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,357,294

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"