خوفاً من غارات روسية.. 400 عائلة تنزح من جسر الشغور

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من أربعمئة عائلة نزحت من مدينة جسر الشغور ومحيطها خشية ضربات روسية متوقعة على المنطقة.

وقال المرصد إن العائلات هربت نحو ريف جسر الشغور الشرقي والشمالي، تجنباً للغارات الروسية بعد اتهام موسكو للمعارضة بالتخطيط لتنفيذ استفزاز كيمياوي في جسر الشغور.

وتأتي عملية النزوح بعد ساعات من خروج أكثر من 3 آلاف شخص من ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي نحو مناطق في ريفي إدلب وحلب الشماليين فراراً من القصف المكثف على المنطقة.

تركيا: الهجوم على إدلب يقوض جنيف وأستانا

من جانبه أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو على مواصلة بلاده مساعيها من أجل عدم سقوط آلاف الضحايا والحيلولة دون حدوث موجات نزوح جديدة في إدلب.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن الهجوم على إدلب سيقوض مساري جنيف وأستانا ولن يجلب سوى القتل والدمار
وبيّن أن الصراعات السياسية والعسكرية المستمرة سوف تفاقم الأزمة الراهنة أكثر إذا لم يتم التوصل إلى حل سياسي راسخ ومستدام.

إلى هذا قصف طيران النظام المروحي ببرميل متفجر مشفى في بلدة "حاس" جنوب محافظة إدلب ما أدى إلى خروجه عن الخدمة.

وتواصل القصف الروسي وللنظام على محاور منطقة خلصة بالقطاع الجنوبي من ريف حلب، وفي مناطق بلدتي كفرزيتا واللطامنة، إضافة إلى مناطق أخرى في جبل شحشبو بريفي حماة وإدلب، ليرتفع عدد القتلى إلى تسعة مدنيين بعد تنفيذ 85 غارة جوية وإلقاء 55 برميلاً متفجراً.

هذا في وقت دفعت تركيا بتعزيزات عسكرية لقواتها إلى الحدود مع سوريا بعد القمة الثلاثية التي رفضت فيها روسيا وإيران الهدنة المقترحة من أنقرة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,361,171

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"