ترمب: كيري عقد لقاءات غير قانونية مع نظام إيران المعادي على حساب الشعب

محمد المذحجي

هاجم رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترمب، وزير الخارجية السابق الأميركي، جون كيري، بسبب لقاءاته مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، واعتبر ذلك عملاً غير قانوني.

واستنكر في حسابه في شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي، ترمب لقاءات كيري مع المسؤولين الإيرانيين بعد مغادرته وزارة الخارجية، وأضاف أنه كيري عقد لقاءات غير قانونية مع النظام الإيراني المعادي.
واعتبر الرئيس الأميركي أن تلك اللقاءات تعمل ضد مصلحة الشعب الأميركي.
وأكد ترمب حول ما طلبه كيري من الإيرانيين بالانتظار حتى انتهاء فترة إدارته، متسائلاً «هل كان مسجلا بموجب قانون تسجيل العملاء الأجانب؟ إنه لأمر سيئ».
وأتى التصريح بعد اعتراف كيري بإجراء عدة لقاءات سرية مع كبار المسؤولين الإيرانيين، لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع عام 2015، والتفاوض حول البرنامج الصاروخي المثير للجدل.
وعلى الصعيد ذاته أعتبرت قناة «فوكس نيوز» الأميركية ما يقوم به جون كيري وفريق أوباما بأنه دبلوماسية الظل، « التي يتوخاها كيري مع إيران، وقال مسؤول في البيت الأبيض بأن ما يفعله جون كيري أمر مخزٍ للغاية.
وقال السكرتير الصحافي السابق للبيت الأبيض بإدارة جورج دبليو بوش، آري فلايشر، إن كيري يقدم النصيحة لإيران حول كيفية المناورة حول ما يفعله ترمب، واصفا الأمر بالخبيث.
وأضاف في تصريحات لفوكس نيوز «لا أعلم إن كان قانونيا أم لا، لست مهتما بهذا الجانب. إنه أمر خاطئ».
وسبق أن انتقد ترمب قيام جون كيري، بعقد لقاءات مؤخرا مع مسئولين إيرانيين حول الاتفاق النووي، ملقياً اللوم على كيري لتوقيع هذا الاتفاق أثناء خدمته، وقال «الولايات المتحدة ليست بحاجة للدبلوماسية الخفية التي يمارسها كيري، والتي قد تكون غير شرعية، بشأن صفقة إيران الناتجة عن مفاوضات بالغة السوء، لقد كان كيري الشخص الذى تسبب في هذه الفوضى بالأساس».
وأكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أكثر من مرة لقاءه بجون كيري، وكان ظريف قد اعترف أنه خلال زيارته الأخيرة لنيويورك، التقى وزير الخارجية الأميركي السابق وبعض المسئولين السابقين في الإدارة الأميركية، بشأن الاتفاق النووي.
وذكر موقع «هيل» التابع للكونغرس أن قانون تسجيل العملاء الأجانب يتطلب أن يقوم العملاء الذين يمثلون مصالح قوى أجنبية بالكشف عن علاقاتهم مع الحكومات الدولية وأنشطتهم ذات الصلة والتمويل.
وكشف كيري عن عقده عدة لقاءات سرية له مع كبار المسؤولين الإيرانيين لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران للتفاوض حول البرنامج الصاروخي المثير للجدل، وقال كيري في مقابلة للترويج لكتابه الجديد إنه التقى وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف 3 أو 4 مرات خلال الأشهر الأخيرة، لكن من دون التنسيق مع إدارة ترمب.
وذكر أنه يدير دبلوماسية حساسة من دون تصريح من الإدارة الحالية، منتقدًا ترمب لعدم مواصلة المفاوضات مع إيران.
وأكد كيري إنه قد التقى ظريف في النرويج وميونيخ وفي منتديات دولية أخرى، وأنه يحاول مساعدة ظريف في الحفاظ على الاتفاق النووي مع الدول الأوروبية، وذلك بالرغم من استمرار إيران في التخطيط لهجمات إرهابية عبر العالم ونقل الأسلحة إلى مناطق ساخنة إقليمية في سوريا واليمن.
وشدد على أنه حثَّ ظريف على العمل لكي تكون إيران مستعدة لحل في اليمن والمساعدة في تحقيق السلام في سوريا، لأن تدخلات إيران الخارجية أمور تعيق إقناع الآخرين بأن إيران تريد تغيير مواقفها. وزعم كيري أن إيران مستعدة للتفاوض لحل القضايا العالقة، لكن إدارة ترمب اتخذت أسلوبًا مختلفًا تمامًا، وقال يبدو الأمر الآن كما لو أن الإدارة عاقدة العزم على متابعة استراتيجية تغيير النظام في إيران، والتي من شأنها تدمير الاقتصاد ومحاولة فرض العزلة أكثر على إيران.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,611,563

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"