فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية

لقي 3 أشخاص على الأقل مصرعهم جراء الفيضانات المدمرة التي شهدتها ولاية نابل في شمال شرقي تونس، كما خلفت السيول الجارفة خسائر مادية فادحة.

تمكنت فرق الحماية المدنية من انتشال جثتي فتاتين (20 و 25 سنة)، مساء السبت، بمنطقة بوسهم من معتمدية بوعرقوب (60 كلم) شرقي العاصمة التونسية، بعد أن جرفتهما مياه الأمطار الطوفانية، التي تهاطلت بولاية نابل، وفق ما أكده معتمد بوعرقوب، حسام بن أحمد، في تصريح لوكالة (وات) ليرتفع بذلك عدد ضحايا الفيضانات إلى 3 أشخاص.

وكان الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني، حسام الدين الجبابلي، قد أكد في تصريح سابق، وفاة شخص مساء السبت بعد أن جرفته السيول في منطقة "بير مروة" التابعة لمعتمدية تاكلسة من ولاية نابل.

وأشار معتمد بوعرقوب إلى أن خلية الأزمة تواصل عملها ومتابعة الوضع في المنطقة، مشيرا إلى أن الأوضاع بدأت تسير نحو الانفراج بعد توقف هطول الأمطار وبداية انخفاض منسوب المياه.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمطار القياسية التي تهاطلت على ولاية نابل والتي فاقت معدلات 200 ملم تسببت في قطع حركة المرور وإدخال الولاية في عزلة تامة لأكثر من 3 ساعات واقتحمت المياه المنازل وغمرت عددا هاما منها وجرفت أعدادا كبيرة من السيارات والشاحنات الكبيرة.

 المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,043,159

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"