العشائر العربية: ميليشيات إيران في العراق تخطف أبناءنا للقتال في اليمن مثل "تنظيم الدولة"

ذكر المتحدث باسم “العشائر العربية” في المناطق المتنازع عليها شمالي العراق ‏مزاحم الحويت، أن الميليشيات العراقية المدعومة من إيران تقوم باستغلال المقاتلين العرب “السُنة” في “الحشد ‏الشعبي” وتطويعهم إجباراً في صفوف ميليشيات “الحوثي” في اليمن، وهذا ما ‏نعتبره خطف لأبنائنا كما كان يفعل تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وقال الحويت في تصريحات لتلفزيون “أخبار الآن” العراقي: إن “إيران تـَستغل المقاتلين في الحشد الشعبي من ‏أبناء نينوى وديالى، حيث أجبَرت بعضهم على الانتقال للقتال في صفوف ميليشيات ‏الحوثي”، معتبرا ذلك خطفاً لهؤلاء المقاتلين كما كان يفعل تنظيم الدولة.
وأضاف أنه قد تم فتح مراكز تسجيل من قبل اللواء ثلاثين في “الحشد ‏الشعبي” في منطقة سهل نينوى شرقي الموصل، ومراكز أخرى قامت بفتحها ‏ميليشيات “عصائب أهل الحق” في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، بحجة محاربة ‏تنظيم الدولة.
لكن الحويت أشار إلى أنه بعد إنتهاء الحرب على هذا التنظيم الإرهابي، قامت الميليشيات العراقية المدعومة من إيران باستغلال المقاتلين العرب “السُنة” في صفوفها، معتبرا أن “تصرفات الميليشيات ‏الإيرانية في العراق لا تختلف عن جرائم تنظيم الدولة، ولذلك فإن استمرار ‏التدخلات الإيرانية في مناطق العرب السنة في العراق سيدمرها”.‏
يشار إلى أن المتحدث باسم العشائر العربية مزاحم الحويت، كان قال: إن قوات البيشمركة ستعود إلى المناطق المتنازع عليها، مشيرا إلى وجود تسوية ومساع دولية لإنهاء ملف هذه المناطق.
وأضاف: «بعد دخول القوات الأميركية للعراق في العام 2003، خضعت هذه المناطق لسيطرة البيشمركة، وكانت تتمتع بأمان واستقرار كبير على عكس المناطق الأخرى من العراق»، مبيناً أن «بعد سقوط الموصل بيد تنظيم الدولة وسيطرته على أسلحة وآليات كبيرة تفوق قوة البيشمركة اضطرت الأخيرة للانسحاب إلى مناطق الإقليم من أجل إعادة ترتيب صفوفها وتسليحها بأسلحة مساوية لأسلحة وقوة التنظيم».

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,135,953

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"