"هكذا وقعنا في الحب".. ترمب يتحدث عن تبادل الخطابات مع كيم جونغ أون

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالحديث عن تقاربه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى آفاق جديدة قائلا أمام حشد لأنصاره يوم السبت إنهما وقعا في الحب بعد تبادل الخطابات.

وقال ترمب وكيم إنهما يرغبان في العمل على نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية وعقدا قمة لم يسبق لها مثيل هذا العام في سنغافورة لبحث الأمر.

كان الزعيمان قد تبادلا التهديدات والإهانات قبل أن يقررا طي صفحة عقود من المجاهرة بالعداء إذ كانت كوريا الشمالية تسعى لتطوير صاروخ نووي قادر على ضرب الولايات المتحدة.

وقال ترمب أمام الحشد في ولاية وست فرجينيا ”كنت قاسيا بالفعل وكذلك كان هو.

”ثم وقعنا في الحب... بعث لي بخطابات جميلة، إنها خطابات رائعة“.

وضحك أنصار ترمب وصفقوا. وتذمر الرئيس الأميركي قائلا إن المعلقين سيقولون إنه تصرف على نحو لا يليق بالرئاسة بعدما وصف كيم بمثل هذه الصفات المفعمة بالثناء.

وتجهز إدارة ترمب لقمة ثانية مع كيم للحديث عن نزع السلاح النووي لكن لم يعلن عن موعد أو مكان لها بعد.

ورغم دفء العلاقات مع واشنطن، لم تمتثل بيونغ يانغ إلى مطالب أميركية بتقديم حصر كامل لتفاصيل برامجها النووية واتخاذ خطوات لا رجعة فيها للتخلي عن ترسانتها.

وقال 3 مسؤولين أميركيين كبار هذا الشهر إنه ليس ثمة تقدم في سبيل إجراء مفاوضات جادة للتخلص من أسلحة كيم النووية وبرامجه للصواريخ الباليستية أو حتى وقفها.

وأضافوا طالبين عدم ذكر أسمائهم أن الشمال لم يوافق حتى على تعريف مصطلحات رئيسية مثل ”نزع السلاح النووي“ وإجراءات ”لا رجعة فيها“. ومعظم الخطوات التي قالت بيونغ يانغ إنها اتخذتها يمكن الرجوع عنها أو إحلالها بسهولة.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,484,740

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"