مشاركة ضعيفة في انتخابات كردستان العراق

الصورة: مشاغل حياة المواطنين في شمال العراق تطغى على الاهتمام بانتخابات البرلمان الكردي.

أغلقت صناديق الاقتراع في كردستان العراق في أول انتخابات تشريعية بعد استفتاء الانفصال، وسط مشاركة وُصفت بالضعيفة، وضبابية موقف الاتحاد الوطني الكردستاني من نتائج هذه الانتخابات.

وارتفعت نسبة الإقبال على التصويت بعد الظهر، غير أن أرقاما ليست نهائية توضح أنها بلغت نحو 40%.

وتعد هذه النسبة ضعيفة مقارنة بالانتخابات الخاصة التي جرت قبل يومين والتي بلغت نسبة المشاركة فيها 92%، حسب ما أعلنته المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء بإقليم كردستان.

في حين قام محافظ المدينة بجولة قبل نهاية التصويت بعد حديث عن وجود خروقات بمكاتب الاقتراع، حيث كانت مجموعات مدنية تحاول التصويت داخل مكاتب غير مخصصة لها، مما أدى إلى حدوث اشتباكات وإطلاق للرصاص أمام مكتبي اقتراع، وذلك قبل أن يعود الهدوء إلى المكان.

وووسط حالة من الترقب بدأت بعض الأحزاب في الاحتفال، على الرغم من عدم صدور أي نتائج أولية.

بينما نسبة التصويت في السليمانية ضئيلة وضعيفة مقارنة بالمناطق الأخرى.

ويتنافس في الانتخابات أحزاب عدة، أبرزها حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني.

ولا يزال موقف الاتحاد الكردستاني من نتائج هذه الانتخابات غير واضح، ففي الوقت الذي قالت فيه وكالة رويترز إن الحزب لن يعترف بنتائج الانتخابات، نقل مراسل الجزيرة عن رئيس قائمة الحزب قباد الطالباني في تصريحات لقناة روداو الكردية قوله إنه من المبكر القول بعدم الاعتراف بالنتائج.

وقال الطالباني إن موقفنا سيعلن بعد الإعلان عن النتائج، وإن اللجنة القانونية في الحزب بدأت بدراسة الخروقات وتقديمها للمفوضية.

ودُعي للتصويت في هذه الانتخابات نحو 3 ملايين ناخب لاختيار 111 نائبا في برلمان كردستان من أصل 673 مرشحا ينتمون إلى 29 كيانا سياسيا.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,424,219

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"