العراق يعلن عدد سكانه ويكشف عن تجاوز العاصمة 8 ملايين نسمة

أعلن الجهاز المركزي للإحصاء العراقي، اليوم الإثنين، عن عدد سكان البلاد، مشيرا إلى تجاوز عدد سكان بغداد ثمانية ملايين نسمة، لافتا إلى أن  محافظة المثنى كانت الأقل عددا بالسكان.

وقال الجهاز التابع لوزارة التخطيط في احصائية له، إن "عدد سكان العراق بلغ 38 مليون و 124 ألفاً و 182 نسمة حسب الاسقاطات السكانية لعام 2018"، مبيناً أن "نسبة الذكور منهم بلغت 19 مليون و261 ألفاً و 253 نسمة بنسبة 51%، فيما بلغت نسبة الإناث 18 مليون و 862 ألفاً و 929 نسمة وبنسبة 49% من مجموع السكان".
واضاف الجهاز المركزي أن "محافظة بغداد شكّلت أعلى المحافظات في عدد السكان حيث بلغت 8 مليون و 126 ألفاً و 755 نسمة وبنسبة مقدارها 21% من مجموع سكان العراق"، مشيراً إلى أن "عدد الذكور في العاصمة بلغ 4 ملايين و 123 ألفاً و 626 نسمة بنسبة مقدارها 51 % من مجموع المحافظات، بينما بلغ عدد الإناث فيها 4 ملايين و 123 ألفاً و 129 نسمة وبنسبة 49%".
وأشار إلى أن "محافظة نينوى احتلت المرتبة الثانية بعد بغداد من حيث عدد السكان وبنسبة سكانية تبلغ 10% من مجموع سكان البلاد، حيث بلغ عدد سكانها 3.8 مليون نسمة، تليها محافظة البصرة بنسبة 8% وبعدد سكان بلغ 3.04 مليون نسمة، فيما احتلت محافظة المثنى المرتبة الأقل عدداً بالسكان حيث بلغ عدد سكانها 814 ألفاً و 371 نسمة وبنسبة 2%".
وأوضحت الإحصائية أن "عدد السكان الذي تقل أعمارهم عن 15 سنة بلغ 15 مليوناً و 428 ألفاً و 32 نسمة بنسبة تبلغ 45% من مجموع سكان العراق، بلغ عدد الذكور منهم 7 ملايين و 946 ألفاً و 952 نسمة، وبنسبة تبلغ 52%، في حين بلغ عدد الاناث 7 ملايين و481 ألفاً و 80 نسمة، بنسبة مقدارها 48%.
وكانت وزارة التخطيط ذكرت في حزيران/يونيو الماضي أن عدد سكان العراق يزداد سنوياً بمعدل 850 ألفاً إلى مليون نسمة"، فيما توقعت أن يصل عدد السكان نهاية العام الحالي إلى 38 مليون نسمة وإلى 50 مليوناً خلال عام 2030.
يذكر أن عدد سكان العراق في تعداد عام 1979 بلغ 12 مليون نسمة، ثم ارتفع إلى 16.3 مليون نسمة في تعداد عام 1987 ، وإلى 22 مليون نسمة عام 1997.
واعتاد العراق إجراء إحصاء سكاني كل 10 سنوات، إلا إنه لم يقم بأي إحصاء منذ احتلال البلاد في العام 2003، وذلك لأسباب طائفية وعنصرية، حيث تصر الأحزاب الكردية المسيطرة على شمال العراق على فرض أعداد غير حقيقية لسكان محافظات أربيل والسليمانية ودهوك، بينما تصر الأحزاب والميليشيات الطائفية المدعومة من إيران على فرض أرقام غير صحيحة للسكان من معتنقي المذهب الجعفري في محافظات الفرات الأوسط والجنوب بشكل خاص.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,433,175

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"