استقالة رئيس "الإنتربول" إثر إعلان بكين التحقيق معه بشبهة "انتهاك" القانون

استقال رئيس منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول)، مينغ هونغ وي، يوم الأحد، من منصبه، إثر التحفظ عليه في الصين للتحقيق معه في شبهة "انتهاكه" للقانون الصيني. 

جاء ذلك وفق ما أفاد به بيان لـ "الإنتربول"، نشرته على صفحتها الرسمية على "تويتر"، واطلعت عليه الاناضول. 
وبحسب البيان فقد تلقت المنظمة طلب استقالة رئيسها، والذي يشغل أيضا منصب نائب وزير الأمن العام الصيني. 
ولم يوضح البيان كيفية استلام "الإنتربول" استقالة "مينغ". 
وذكر أنه بناء على القواعد الداخلية للمنظمة وقوانيها "يصبح نائب الرئيس، كيم جونغ يانغ من كوريا الجنوبية رئيسًا (مؤقتا) للمنظمة". 
وأضاف أنه سيتم انتخاب رئيس جديد "خلال الجمعية العام المقبلة للمنظمة، والمقرر عقدها في مدينة دبي الإماراتية خلال الفترة بين 18 و21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل". 
وسيتم انتخاب الرئيس الجديد ليتولى منصب رئيس الإنتربول لمدة عامين تنتهي في 2020. 
وفي وقت سابق من يوم الأحد، أعلن الحزب الشيوعي الصيني، أن السلطات في بكين تتحفظ على رئيس "الإنتربول"، مينغ هونغ وي، للتحقيق معه في ارتكاب "انتهاكات قانونية". 
وأمس السبت، تقدمت "الإنتربول"، بطلب رسمي للسلطات الصينية، لتقديم معلومات حول رئيس المنظمة، لمعالجة المخاوف بشأن سلامته. 
وأُثيرت قضية اختفاء رئيس "الإنتربول"، الجمعة، عقب إعلان الشرطة الفرنسية تلقيها بلاغا من زوجة "مينغ" (64 عاما) فتحت على إثره تحقيقًا بشأن اختفاء الأخير بعد وصوله الصين في 29 أيلول/سبتمبر الماضي. 
ويقع مقر الشرطة الدولية في "ليون" جنوبي فرنسا، ويشغل المسؤول الصيني رئاستها منذ تشرين الثاني /نوفمبر 2016، وكان يفترض استمراره على رأس المنظمة حتى 2020. 

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :110,042,815

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"