أردوغان يطلب من السعودية إثبات أن خاشقجي غادر القنصلية بتركيا

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين الرياض إلى إثبات زعمها أن الصحفي جمال خاشقجي المفقود منذ الأسبوع الماضي غادر القنصلية السعودية في اسطنبول في الوقت الذي دعت فيه واشنطن السعودية إلى دعم إجراء تحقيق في اختفائه.

وسبق لخاشقجي تولي رئاسة تحرير صحيفة بارزة في السعودية كما عمل مستشارا لرئيس جهاز مخابراتها السابق. وأثار اختفاؤه قلقا عالميا خاصة بعد أن ذكرت مصادر تركية في مطلع الأسبوع أن السلطات تعتقد بأنه قتل داخل القنصلية.

وغادر خاشقجي السعودية العام الماضي قائلا إنه يخشى العقاب على انتقاده للسياسة السعودية في حرب اليمن والحملة على المعارضة.

ودخل يوم الثلاثاء الماضي القنصلية في اسطنبول للحصول على وثائق لزواجه المقبل. ويقول مسؤولون سعوديون إنه غادر بعد فترة وجيزة لكن خطيبته، التي كانت تنتظر بالخارج، قالت إنه لم يخرج.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي ببودابست التي يقوم بزيارة رسمية لها ”علينا التوصل إلى نتيجة من خلال هذا التحقيق في أسرع وقت ممكن. ليس بوسع مسؤولي القنصلية السعودية أن ينقذوا أنفسهم بالقول ‭‭‘‬‬إنه (خاشقجي) غادر المبنى‭‭‘‬‬“.

وأضاف أردوغان، الذي قال إنه يتابع القضية شخصيا، أن تركيا ليست لديها وثائق أو أدلة بخصوص تلك الواقعة.

ونفى مصدر سعودي في القنصلية أن يكون خاشقجي قتل داخل المبنى وقال في بيان إن الاتهامات لا أساس لها. ونفت القنصلية كذلك خطف خاشقجي.

وكرر الأمير خالد بن سلمان سفير السعودية في الولايات المتحدة وشقيق الأمير محمد ولي العهد السعودي هذه التصريحات في بيان وأضاف أن بلاده أرسلت فريقا أمنيا، بموافقة تركيا، للمساعدة في التحقيق.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يشعر بقلق بشأن التقارير الخاصة بخاشقجي وذلك في أول تعبير عن القلق تبديه إدارته منذ اختفاء خاشقجي.

وقال ترمب للصحفيين في البيت الأبيض ” إنني قلق بشأن ذلك. لا أحب سماع ذلك.

”وأتمني أن تحل هذه المسألة من نفسها. الآن لا أحد يعرف أي شيء عن ذلك“.

واعترف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بتضارب التقارير بشأن سلامة ومكان خاشقجي. وقال إن مسؤولين كبارا من وزارة الخارجية على اتصال مع الرياض.

وقال ”ندعو الحكومة السعودية إلى دعم إجراء تحقيق شامل في اختفاء السيد خاشقجي والتحلي بالشفافية بشأن نتيجة هذا التحقيق“.وقال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر مساء الاثنين إن ”العنف ضد الصحفيين عبر العالم يمثل تهديدا لحرية الصحافة وحقوق الإنسان. من حق العالم الحر الحصول على إجابات“.

وخاشقجي وجه مألوف في البرامج الحوارية السياسية على القنوات الفضائية العربية وكان في وقت من الأوقات مستشارا للأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للمخابرات السعودية وسفير المملكة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا سابقا.

في غضون ذلك، ذكرت محطة (إن.تي.في) التلفزيونية يوم الاثنين أن تركيا طلبت السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال مسؤول تركي إن تركيا استدعت السفير السعودي في أنقرة إلى وزارة الخارجية مرة أخرى يوم الأحد. وقالت الوزارة ”أبلغناه أننا نتوقع تنسيقا كاملا في عملية التحقيق“.

وقال مصدران تركيان إن السلطات التركية تعتقد أن خاشقجي قُتل عن عمد داخل القنصلية وهو الرأي الذي أيده ياسين أقطاي أحد مستشاري أردوغان وصديق خاشقجي.

وقال أردوغان للصحفيين يوم الأحد إن السلطات تفحص جميع تسجيلات الكاميرات وسجلات المطار في إطار تحقيقها في اختفاء خاشقجي الذي كان ينتقد حكام السعودية على نحو متزايد.

وفتح القنصل السعودي في اسطنبول مبنى القنصلية يوم السبت في محاولة لإثبات أن خاشقجي ليس في المبنى.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :117,151,411

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"