وفاة أسير فلسطيني داخل أحد السجون الصهيونية

توفي الأسير الفلسطيني، وسام شلالدة، 28 عاما، داخل أحد السجون الصهيونية في مدينة الرملة، وسط الأراضي المحتلة.

وأعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الجمعة، في بيان، وفاة الأسير وسام شلالدة (28 عاماً)، من بلدة سعير في الخليل جنوب الضفة الغربية داخل معتقل أيلون الصهيوني في مدينة الرملة وسط الأراضي المحتلة. وحمّل نادي الأسير السلطات الصهيونية المسؤولية الكاملة عن وفاته.

وقال نادي الأسير: "لا توجد معلومات حتى اللحظة بشأن ظروف وفاته".

وأشار نادي الأسير إلى أن شلالدة معتقل منذ عام 2015 ومحكوم عليه بالسّجن الفعلي لـ7 سنوات قضى منها 3 سنوات، وهو متزوج وأب ل4 أبناء.

وأكد نادي الأسير أن السلطات الصهيونية أبلغت عائلته، صباح اليوم، وفاته دون أي تفاصيل، وطلبت منها التوجه إلى معهد الطبي العدلي "أبو كبير" للوقوف على الأسباب التي أدت إلى الوفاة.

وحمّل نادي الأسير السلطات الصهيونية مسؤولية وفاة الأسير شلالدة، وقال في بيان له:

"نحمل (إسرائيل) المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير الشلالدة، وإن استمرار سلطات (إسرائيل) في جرائهما بحق الأسرى هي مسؤولية المجتمع الدولي الذي يُمارس الصمت حيالها".

وأضاف نادي الأسير أن الشهيد وسام الشلالدة هو رابع شخص يتوفى منذ مطلع العام الحالي 2018، فمنذ شهر شباط/ فبراير قتل الشاب ياسين السراديح من أريحا بعد تعذيبه وإطلاق النار عليه من مسافة صفر عقب عملية اعتقاله والاعتداء عليه.

كما قتل الأسير عزيز عويسات من القدس، في أيار/مايو الماضي، بعد أن تعرض لعملية تعذيب على يد قوات "النحشون" داخل معتقلات العدو الصهيوني، الأمر الذي تسبب بإصابته بجلطة لاحقاً قبل أن يتم الإعلان عن وفاته، إضافة إلى الشاب محمد زغلول الخطيب من رام الله والذي قتل نتيجة تعرضه للتعذيب أثناء عملية اعتقاله في أيلول/سبتمبر الماضي ليرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967 إلى 218 شهيداً.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,747,966

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"