واشنطن تعاقب 25 شركة وكياناً في إيران

فرضت الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، عقوبات على ميليشيا "الباسيج" الإيرانية وعلى "شبكة مالية واسعة" تدعمها، كجزء من حملتها لممارسة أقصى ضغوط على طهران.

وتستهدف عقوبات، يوم الثلاثاء، ميليشيا الباسيج و"شبكة الدعم المالي" الخاصة بها، وهي "المؤسسة التعاونية" التي تشمل، وفقاً لوزارة الخزانة الأميركية، "20 شركة ومؤسسة مالية على الأقل"، بما في ذلك مصرف "مهر اقتصاد" وبنك "ملت" الذي لديه "فروع في جميع أنحاء العالم"، علماً أن "الباسيج" هي ميليشيا إيرانية شبه عسكرية، تتكون من متطوعين من المدنيين.
وتبرر واشنطن العقوبات الجديدة بأن الدافع وراءها "تجنيد وتدريب (الباسيج) الأطفال كجنود"، بحسب بيان وزارة الخزانة.
وقالت مسؤولة أميركية للصحافيين إنهم "يرسلون بعد ذلك إلى سورية" من قبل الحرس الثوري "لدعم نظام بشار الأسد الوحشي"، مؤكدة أن العديد من الأطفال "قاتلوا وقتلوا بشكل مأساوي في الجبهة".

وصرحت مسؤولة أخرى بأن "هذا جزء آخر مهم من حملتنا لممارسة أقصى ضغوط اقتصادية ضد النظام الإيراني، والتي ستستمر حتى يتوقف عن سلوكه الإجرامي والشرير".
وقد أعلنت واشنطن عزمها على مضاعفة ضغوطها مع عقوبات ستكون "الأقوى في التاريخ"، واتخاذ المزيد من الإجراءات بشأن مواضيع أخرى غير النووي.
وتمنع العقوبات الأميركيين من القيام بأعمال تجارية مع الشبكة أو الشركات التابعة لها، وتجميد الأصول التي لديها تحت الولاية القضائية الأميركية.
وفي آب/أغسطس الماضي، فرضت واشنطن عقوبات اقتصادية على إيران، عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحابه من الاتفاق النووي الموقع مع طهران عام 2015.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,121,271

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"