لعبة الاستلاب

جعفر المظفر
صار حريصا على ان يتابع ما تقوله النوافذ الإعلامية العراقية أولا باول .. يقضي الصباح أولا للإطلاع على ما تذكره هذه النوافذ عن تطورات الحالة العراقية حتى إذا جاء وقت الضحى وجد أن الأخبار هي هي إذ لا جديد يمنحه الأمل بمتغير واعد.

وفي وقت الظهيرة تستلمه الفضائيات العراقية لتحدثه عن إنفجار هنا ومقتل هناك وعن أزمة المياه وملوحة شط العرب وموت النخيل، ثم يتخيل ان هروبه إلى صفحات التواصل الاجتماعي ستعدل له مزاجه فإذا به أمام عشرات الوجوه والبوزات لأصدقاء يحسب أنهم يحلقون في عالم إفتراضي كطريقة للهروب من واقع يبعث على اليأس والإحباط، والحصيلة بعض عجائب يعلن فيها أحدهم عن الذكرى الواحدة والخمسين لوفاة والده ويستعرض الآخر صورة حفيدته للمرة الخمسين وبعد لم يزد عمرها على الصورة الأولى سوى بضعة ايام.

ولقد صار الكثيرون مشغولين بحساب اللايكات وحتى معاتبة من لا يعِينه وقته لدفع زكاة ذلك اليوم. ثم إذا بالواحد منا يتذكر أنه لم يطالع بعد بريده الألكتروني اليومي فيذهب إلى هناك مستعجلا متحمسا ملهوفا ولا يخرج إلا ورأسه عند قدمه وقد تساقط من هول ما قرأ ثم يطلع من الغرفة مهموما وغير مهتم حتى بمجاملة زوجته التي قد تكون بدورها منشغلة بلعية السوليتير.

في السابق كان والدي حريصا على أن يدخل البيت متأبطا صحيفة البلاد والعدد الأخير من الريدردايجست وقد علم نفسه بنفسه اللغة الإنكليزية كتابة وقراءة، وقد تعلمنا منه بالضبط ان هناك رجل يدعى شكسبير قبل أن نقرأه في درس الأنكليزي في الثانوية، أما مجموعة الأصدقاء فكانت أهم هواياتها تبادل الكتب وحتى مناقشة البعض منها وكأننا في ندوة أدبية على مدار الشهر. يومها تعرفنا على نجيب محفوظ ومحمد عبدالحليم عبدالله ويوسف إدريس وطه حسين غيرهم من القمم العربية ووصلنا في الأدب إلى بوشكين الروسي وفي القصة إلى تولستوي وجايكوفسكي وهمنغواي وسومرست موم وقرأنا لعلي الوردي ومصطفى جواد. حتى فرويد كنا قرأناه مع بعض من الماركسية وآدم سميث. وكل ذلك وكنا لم ندخل إلى الجامعة بعد.
في بغداد وفي سنواتنا الجامعية صرنا حريصين على ان لا يأخذنا كتاب التشريح أو الفيزياء عن معرفة أخبار الأدب والسينما، وكان نادي الكلية محطة لتبادل النظرات عند أول صفحة في كتاب الوله والعشق مثلما كان يجمعنا أيضا للحديث عن الأفلام الجادة التي كانت تعرضها سينما الخيام وغرناطة وغيرها من دور السينما.

لست أزعم أن جيلنا هو الأفضل لكني أستطيع أن أقول أن هذا التطور السريع الواسع في مجالات الإعلام والتواصل الإجتماعي والخدمات التلفونية والتلفزيونية والموبايلات قد سرق الإنسان من ذاته وأفقده قدرة القرار والإختيار وسلب منه إرادة المعرفة الحقيقية.

في النهاية ستزداد الكتب الألكترونية المحملة لكن سيقل عدد القراء وربما سينتهي الأمر بالكثيرين وهم يمارسون لعبة الاستلاب الإعلامي إلى أن ينسوا أن سقراط كان بالأصل فيلسوفا يونانيا قبل أن يتحول إلى إسم لحلاقة نسائية في شارع 14 رمضان.

وشكرا.

نشر المقال هنا

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :113,116,412

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"