ذبح بغداد

مكي النزال

لمن يصحو، لمن يسمع

لمن لندائها يخشع 

ويعرف أنها الأغلى

وأن عيونها الأروع

وأن أكفـّها الأندى

وأن ّرجالها الأشجع

أ ُفيضُ الشعر ملتاعـًا

لعلّ عيونـَكم تدمع

أباحوا سترها ظلمـًا

وباعوا شمسها الأسطع

فمنهم من بنى سدًّا

وأطلق صوبها المدفع

ومنهم من غفى دهرًا

ومنهم من لها جمّع

صغيرٌ تاه مزهوًا

وآخر ُصائحًا روّع

ولا أدري من الأخزى

ولا أدري من الأبشع

شرار الناس جاؤوها

وكلّ ٌفي دمي يطمع

تهتـّك ستر عفتها

وما من رادعٍ يردع

فيا لهفي على بغدا

دَ تغدو للذي يدفعْ

ضفائرها مبعثرة ٌ

وثدي عطائها يُقطعْ

ويسراها مكبّلة ٌ

ويمنى جودها تـُكتعْ

فلا أنهارها تروي

ولا أفراسها ترتعْ

ولا ساحاتها تزهو

ولا أسوارها تمنع

ولا أشرافها تسمو

ولا أطفالها رُضـّعْ

جحيمٌ في جوانحها

سَمومٌ ريحها تلفعْ

تدور دوائر الدنيا

على بنيانها الأرفع

كوادٍ غير ذي زرع ٍ

كقاعٍ صفصفٍ بلقع

فقمْ يا من به تشفى

وكن ترياقها الأنجعْ

أفضْ دمعًا وجُدْ بدمٍ

فأنتَ فصولها الأربع

ومن إن صال منتفضاً

بحشد ِخصومه أوجع

وأقسمَ إذ عتى بغيٌ

على الأوطان لن يهجع

يقيم قيامة الدنيا على

من خان أو ضيّع

أفضْ للأرض ِكي تروى

فأنت َالغيث والمنبع

وأنت السيف بتارٌ

إذا ما استـُلّ لا يخضع

فصِح بالناس أن هبّوا

وأعل ِالصوت إذ تصدعْ

فقل بغداد لن تفنى

وقل بغداد لن تـُقمَع

وإن كُسرت قوائمها

فلا والله لن تركع

فلا والله لن تركع

فلا والله لن تركع

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :104,947,570

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"