تسليم جثمان طفلة أردنية قضت بكارثة البحر الميت خطأ لغير أهلها

كشف مدير الطب الشرعي الأردني أحمد بني هاني، أنه جرى تسليم جثمان طفلة قضت في حادث سيول البحر الميت لعائلة أخرى غير أهلها، مما فاقم شعور ذويها بالمرارة في هذا المصاب الأليم.

وتم تسليم جثمان سارة أبو سيدو لعائلة توفي لها طفلتان في سيول البحر الميت ودفنتهما العائلة.
وحسب مدير الطب الشرعي، فإنه تم الاتفاق بين العائلتين، ولن يتم إخراج الجثث مرة أخرى من المقابر وتبديلها.

وحسم مدير الطب الشرعي الأردني بذلك، الجدل بشأن الجثة المجهولة التي وصلت إلى مستشفى البشير بعد الحادث، والتي قالت عائلة الطفلة سارة أبو سيدو إنّها لا تعود لابنتهم، وقد أثبتت فحوص DNA ذلك أيضا.

وكانت وزارة الصحة الأردنية أعلنت في وقت سابق، أن السيول التي ضربت منطقة الأغوار الجنوبية في البحر الميت أسفرت عن 18 قتيلا معظمهم من الأطفال و34 جريحا فضلا عن مفقودين، ورقم الضحايا مرشح للارتفاع.

وقال الدفاع المدني الأردني إن السيول جرفت رحلة مدرسية في المنطقة ما أسفر عن مصرع أطفالها وفقدان العشرات.

وأعلن الديوان الملكي الهاشمي عن تنكيس علم السارية على المدخل الرئيسي للديوان الملكي، اعتبارا من صباح الجمعة ولمدة 3 أيام، حدادا على أرواح ضحايا الحادث.

المصدر

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

عدد الزوار :116,446,977

تطبيق الموبايل

-->

آخر الزيارات

مساحة اعلانية

الأكثر قراءة

الأكتر مشاهدة

تابعنا على "فيس بوك"